طائرة "سيسنا المعدلة" تفتح طريق الطيران الكهربائي

أكبر طائرة كهربائية أجرت أولى رحلاتها من مطار “غراند كونتري” الدولي في ولاية واشنطن، وطارت لنحو 30 دقيقة.
الثلاثاء 2020/06/02
رحلة ناجحة

واشنطن – كشف موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص أن الطائرة الصديقة للبيئة “سيسنا المعدلة”، التي تعد أكبر طائرة كهربائية تم إنتاجها على الإطلاق بدأت أولى رحلاتها.

وأشار الموقع إلى أن ذلك يعتبر خطوة أولى لكي تحل تلك الطائرات بديلة عن طائرات الوقود المستخدمة تجاريا وحربيا.

وتُعدّ المخاوف المتزايدة بشأن تغير المناخ، دافعا مهما وراء صناعة الطيران بخفض انبعاثات الكربون، وجعلت شركات الطيران تهدف إلى التقدم في تكنولوجيا الطيران الكهربائي.

وصنعت شركتا “ماغنيكس” و”آيروتيك” الطائرة التي تعمل ببطارية طاقة كافية حتى تتمكن من الطيران على بعد 200 ميل بشحنة واحدة، أي ما يعادل تزويد 250 منزلا بالوقود، ويتم تشغيل المروحة بواسطة ثلاثة محركات كهربائية محورية عالية الكثافة مقارنة بالطائرة التقليدية، حيث تدور شفرات المروحة عند دورة في الدقيقة أقل بكثير لتوفير قيادة أكثر استقرارا وأكثر هدوءا، وكذلك ستقدم باستمرار أكثر من 500 حصان لتشغيل المدى.

وأجرت الطائرة أولى رحلاتها من مطار “غراند كونتري” الدولي في ولاية واشنطن، وطارت لنحو 30 دقيقة.

واستخدمت الطائرة محرك من نوع “مانغني 500” بدلا من المحرك التوربيني المعتاد، وأجرت  أولى رحلاتها من مطار غراند كونتري الدولي في ولاية واشنطن، وطارت لنحو 30 دقيقة.

وقال رئيس شركة “ماغنيكس” رواي غانزارسكي، إن الرحلة تمت بنجاح بالغ دون عوائق أو مشكلات.

ويمكن لتلك الطائرة الحالية أن تنقل ما بين 4 إلى 5 ركاب فقط، لمسافة 100 ميل.

وتتميز تلك الرحلة بجانب أنها صديقة للبيئة أنها ذات تكلفة ضئيلة، حيث تصل تكلفتها نحو 6 دولارات فقط.

24