طائرة من دون طيار تحصد رؤوس خمسة عناصر من قاعدة اليمن

الأربعاء 2016/09/14
غارات متواصلة للضغط على التنظيم المتطرف

عدن - قتل خمسة عناصر مفترضين في تنظيم القاعدة في غارة نفذتها طائرة من دون طيار يرجح ان تكون أميركية في وسط اليمن ليل الثلاثاء، بحسب ما افادت مصادر امنية وقبلية الاربعاء.

وقالت المصادر ان الخمسة قتلوا "مساء أمس في غارة جوية لطائرة من دون طيار استهدفت سيارة للتنظيم في منطقة رادع بمحافظة البيضاء".

واوضح زعيم قبلي طلب عدم كشف اسمه، ان الغارة ادت لاحتراق المركبة بالكامل "وتفحم جثث من كانوا على متنها".

ويرجح ان تكون الطائرة اميركية لكون واشنطن تنفذ منذ اعوام ضربات بواسطة طائرات كهذه ضد قياديين وعناصر ينتمون الى "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، الفرع اليمني للتنظيم.

وكانت القيادة الاميركية الوسطى المسؤولة عن الشرق الاوسط، اعلنت في السادس من سبتمبر قتل 13 عنصرا من القاعدة في ثلاث غارات شنتها في اليمن بين أغسطس وبداية سبتمبر.

ورأت ان الغارات "تشكل ضغطا مستمرا" على التنظيم الذي "لا يزال يشكل خطرا كبيرا على المنطقة والولايات المتحدة وخارجها".

واستفادت التنظيمات الجهادية كالقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، من النزاع بين الحكومة المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، والمتمردين، لتعزيز نفوذها خصوصا في جنوب اليمن.

وبدأ التحالف في مارس 2015 دعم الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذين سيطروا على صنعاء في سبتمبر 2014.

وفي وقت سابق من هذه السنة، بدأ التحالف العربي باستهداف الجهاديين كذلك، ما مكن القوات الحكومية من استعادة مناطق في جنوب البلاد وجنوبها الشرقي، كانت تحت سيطرتهم منذ اكثر من عام.

وادى النزاع في اليمن الى مقتل اكثر من 6600 شخص نصفهم تقريبا من المدنيين، منذ مارس 2015، بحسب ارقام الامم المتحدة.

1