طاقة الإماراتية توسع شبكة مشاريعها العالمية وتحقق عوائد قياسية

الخميس 2014/03/27
طاقة تستثمر في مشاريع عدة في الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا وأوروبا وأميركا الشمالية

أبوظبي – أعلنت مجموعة طاقة الاماراتي عن ارتفاع عوائدها الإجمالية في العام الماضي، وتوقعت تحسن أرباحها في الفترة المقبلة بعد اكمال عدد من المشاريع الجديدة في قطاعات النفط والغاز والمياة والكهرباء في أنحاء العالم.

أكدت نتائج شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) للعام الماضي ارتفاع العوائد والتدفقات النقدية والأرباح ليرتفع العائد الفعلي للمجموعة بنسبة 3 بالمئة ويصل إلى 5.75 مليار دولار.

وارتفعت أرباح الشركة قبل خصم الفوائد والضرائب والاستحقاقات بنسبة 1 في المائة لتصل إلى 3.66 مليار دولار.

كما حقق قطاع إنتاج الماء والكهرباء الذي يشكل حجر الأساس في عمليات طاقة، أرباحا كبيرة واستعاد قطاع النفط والغاز عافيته وسجل معدلات إنتاج قياسية بعد تحسن عمليات الشركة في بريطانيا في بداية العام الحالي.

وتمكنت الشركة من توسيع مشاريعها التي سيدخل العديد منها مرحلة التشغيل خلال الـ 18 شهرا المقبلة في هولندا والمغرب وغانا والعراق.

ونجحت طاقة بدمج منصة هاردينغ والأصول المرتبطة في بريطانيا التي توفر للشركة مجموعة أصول تطويرية في ثلاثة حقول ستساهم في إطالة أمد عمليات الشركة في بحر الشمال وضمان استدامتها.

وبلغت إنتاج الشركة من بحر الشمال نحو 68.4 ألف برميل يوميا ليرتفع الإنتاج العالمي في العام الماضي نحو 162 ألف برميل يوميا.

وشهدت طاقة تحولا كبيرا في انشطتها في أميركا الشمال بعد إعادة هيكلتها وبيع مساحات من الأراضي غير الأساسية واعتماد هيكل تنظيمي أكثر بساطة، وساهم ذلك في رفع مستويات الإنتاج مع استمرار المحافظة على مستويات أداء عالمية على صعيد السلامة.

وفي العراق حصلت طاقة على موافقة الجهات التنظيمية على خطة تطوير حقل أتروش الذي يتوقع أن يبدأ الإنتاج فيه في عام 2015.

ويتوقع تشغيل الحقل أوائل عام 2015 بطاقة إنتاج مبدئية قدرها 30 ألف برميل يوميا على مدى 25 عاما. وستستثمر الشركة 300 مليون دولار في المرحلة الأولى، تتضمن حفر ثلاثة آبار.

وارتفع عوائد قطاع إنتاج الماء والكهرباء بنسبة 5 بالمئة ليبلغ نحو 2.5 مليار دولار مدعوما بالأداء القوي لمحطات الإمارات التي تمتلك فيها حصص الأغلبية.

كارل شيلدون: "أكثر من 10 مليارات دولار تستثمرها طاقة في 11 بلدا"

وتواصلت توسعة مشروع الجرف الأصفر في المغرب، حيث توفر طاقة 40 بالمئة من كهرباء البلاد. وتبلغ طاقة المحطة 700 ميغاواط ترتفع بعد اكمال التوسعة لأكثر من 2 غيغاواط.

وتعمل طاقة على استكمال توسعة مشروع محطة كهرباء تاكورادي 2 في غانا التي سترفع الإنتاج بنسبة 50 بالمئة ليصل الى 330 ميغاواط.

وتسعى طاقة حاليا لاستكمال منشأة برخرمير لتخزين الغاز في هولندا بحلول عام 2015 لتصبح أكبر منشأة مفتوحة لتخزين الغاز في أوروبا.

واتخذت طاقة إجراءات تمويل تساهم في وضع معايير إقليمية حيث أعادت تمويل محطة الشويهات 2 في الإمارات، في عملية تمثل سابقة لعمليات التمويل لمحطات الكهرباء في الإمارات من خلال قروض مشاريع ترتبط بالأصول.

وتعتزم طاقة استثمار أكثر من ملياري دولار في عام 2014 في الأصول الحالية وفي مشاريع جديدة.

وقال كارل شيلدون الرئيس التنفيذي للشركة إن طاقة “أصبحت شركة عالمية رائدة في مجال تشغيل المشاريع الاستراتيجية في قطاع الطاقة والمياه، وأن إنتاجها من النفط والغاز بلغ مستويات قياسية في العام الماضي”.

وسجل قطاع الغاز في الشركة نموا بنسبة واحد بالمئة ليصل الى لتصل إلى 3.32 مليار دولار. وارتفع إنتاج محطات الماء والكهرباء التي تمتلكها طاقة داخل الإمارات بنسبة 6 بالمئة.

وفي يوليو نجحت الشركة بإصدار سندات بقيمة 825 مليون دولار لإعادة تمويل محطة الشويهات.

وارتفعت السيولة النقدية المتوفرة للشركة في نهاية العام الماضي لتصل لنحو 5 مليارات دولار بضمنها خطوط الائتمان المتاحة.

وأنتجت الشركة العام الماضي أكثر من 76.7 غيغاواط/ساعة من الكهرباء بزيادة نسبتها 2 بالمئة وأكثر من 253 مليار غالون من المياه المحلاة بزيادة نسبتها 5 بالمئة. وتنتج الشركة نحو ربع تلك الطاقة في المغرب وغانا والهند والسعودية وسلطنة عمان والولايات المتحدة.

وتتضمن عمليات شركة طاقة في قطاع النفط والغاز مجموعة من الأصول المنتشرة في أمريكا الشمالية وبريطانيا وهولندا وإقليم كردستان العراق.

وحصلت طاقة في ديسمبر على موافقة الحكومة البريطانية على تطوير حقل مورون الواقع في بحر الشمال، الذي يتوقع أن يبدأ الإنتاج فيه في الربع الثالث من العام الحالي.

وفي يناير بدأت إنتاج النفط من حقل كورمورانت إيست وستبدأ بتطوير حقل كلادان ليبدأ الإنتاج في الربع الأول من العام المقبل.

وفي هولندا ارتفعت معدلات الإنتاج في بنسبة 6 بالمئة لتبلغ 8200 برميل يوميا من المكافئ النفطي.

وأبرم تحالف تقوده شركة طاقة في الشهر الحالي صفقة للاستحواذ على محطتي كهرباء في شمال الهند، حيث تنتج 1.4 ميغاواط. وتملك طاقة حصة بنسبة 51 بالمئة فيهما.

وستساهم صفقة الاستحواذ في زيادة إجمالي القدرة الإنتاجية للمحطات التي تمتلكها في الهند وتتضمن 3 محطات كهرومائية ومحطة تعمل بالفحم لنحو 1.74 ميغاواط، تجعلها أكبر مستثمر خاص في قطاع الطاقة الكهرومائية في الهند.

11