طاقة المغرب تحتاج 23 مليار دولار

الأربعاء 2014/10/29
المغرب سيجد كميات معقولة من النفط خلال 3 سنوات

الرباط - تحتاج المغرب إلى استثمارات تقدر بنحو 23 مليار دولار لإحداث تحول نوعي بهذا القطاع الحيوي في الفترة من العام الجاري وحتى عام 2020 وفقا لما ذكره وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة المغربي، عبدالقادر عمارة.

وأضاف عمارة في مؤتمر صحفي الثلاثاء أن المغرب سيجد كميات معقولة من النفط خلال 3 سنوات، مشيرا إلى أن ما سيجده المغرب سيمكنه من تخفيض فاتورة استيراد المنتجات النفطية، لكن لن يحوله إلى دولة مصدرة للنفط.

ويُعتبر المغرب أكبر مستورد لمواد الطاقة في الشرق الأوسط، ويعتمد على واردات الوقود الأحفوري في توليد أكثر من 97 بالمئة من احتياجاته من الطاقة.

وأضاف الوزير المغربي أن ببلاده 900 ألف كليومتر مربع من الأحواض الرسوبية (التي قد تحتوى على النفط والغاز)، منها 400 ألف كيلومتر شملها البحث والتنقيب حتى الآن.

كما أن هناك 34 شركة عالمية كبرى، تعمل في مجالات التنقيب عن النفط بالبلاد، وكل هذه معطيات جيدة، لكن بخلاف هذه المعطيات فليس هناك اكتشافات هامة، تغير معطيات ميزان الطاقة في المغرب.

وقال الوزير: “في حدود ثلاث سنوات سنجد شيئا معقولا من النفط”.

وأضاف الوزير أن استقرار المملكــة يؤهلـــها إلى أن تتحـــول بالمـــفهوم النفطي إلى دولة واعــدة.

وأشار الوزير المغربي إلى أن ارتفاع أعداد الشركات الكبرى العاملة في مجال التنقيب، وكذلك زيادة معدلات الحفر، يمكن أن يساهم في تغيير ميزان الطاقة في المغرب، مضيفا أن المحدد الرئيسي لكميات النفط التي لدى المغرب، هو عمليات الحفر والتنقيب.

وأشار إلى أن إعلان الشركات العاملة في مجال التنقيب عن البترول في المغرب بشكل دوري، عن اكتشافاتها من النفط أمر طبيعي، لكنه لا يعني أنها وجدت كميات من النفط قابلة للتسويق التجاري.

وأوضح الوزير أن التحول في مجالات الطاقة بالمغرب يتمثل في إدخال الطاقات المتجددة، وإعادة النظر في بنية الطاقة الأحفورية (النفط والغاز)، وإدخال الغاز الطبيعي كأحد مصادر الطاقة ضمن استراتيجية المغرب في مجال الطاقة، وتكثيف التنقيب عن النفط والغاز لفك الارتباط بالخارج.

10