طالبان تباغت القوات الأفغانية مع وصول التعزيزات الأميركية

الثلاثاء 2017/11/28
حواجز غير آمنة

كابول - تواصل حركة طالبان المتشددة في تنويع مواقع هجماتها ضدّ قوات الجيش الأفغانية شرقي البلاد وغربها، تزامنا مع إعلان الولايات المتحدة إرسالها المزيد من القوات إلى أفغانستان بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.

وقال أحمد عرب، المتحدث باسم حاكم إقليم نيمروز بغرب أفغانستان الاثنين، إن ما لا يقل عن ثمانية جنود قتلوا عقب هجوم شنّه مسلحو حركة طالبان على نقطة تفتيش عسكرية بالإقليم، فيما قتل 3 جنود آخرين في إقليم لوغار.

وأوضح عسكريون أفغان أن أفراد طالبان سيطروا لفترة وجيزة على نقطة تفتيش على طريق سريع، ولكن تمت استعادتها بعد وصول التعزيزات الأمنية للمنطقة.

وأعلنت حركة طالبان المتشددة مسؤوليتها عن الهجوم عبر تطبيق تلغرام للرسائل النصية، قائلة لقد تمّت السيطرة على نقطة التفتيش وأنه تم قتل 11 جنديا.

وفي الأسبوع الماضي، لقي العشرات من مقاتلي تنظيم داعش المتشدد، مصرعهم في عملية نفذها الجيش الأفغاني في إقليم ننغرهار شرقي البلاد، في الوقت الذي أكد فيه مسؤولون أفغان أن التنظيم قد أعدم العشرات من مقاتليه بعد فرارهم من المعارك. وقال عطاء الله خوجياني، المتحدث باسم حاكم الإقليم، إن التنظيم قطع رؤوس العشرات من مقاتليه بعد فرارهم من المعارك الدائرة في الإقليم، بينما لقي ثمانية أشخاص على الأقل حتفهم في تفجير انتحاري.

وفي آيار الماضي، قتل 130 شخصا على الأقل في هجوم شنه التنظيم المتشدد على قاعدة عسكرية للجيش الأفغاني.

وقال الجيش الأفغاني إن الهجوم استهدف الجنود، الذين كانوا يغادرون مسجد القاعدة العسكرية بعد انتهائهم من صلاة الجمعة، وكذلك الذين كانوا في المطعم.

وأعلنت حركة طالبان، في بيان لها، مسؤوليتها عن الهجوم الذي بدأ بتفجيرين انتحاريين لاختراق دفاعات الجيش.

وقال متحدث باسم الجيش الأفغاني إن مسلحي طالبان تنكروا في زي الجيش، وعبروا بسياراتهم نقاط التفتيش العسكرية قبل تنفيذ الهجوم.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية مطلع الشهر الجاري، وصول 3 آلاف جندي أميركي إضافي إلى أفغانستان، في إطار الاستراتيجية الجديدة للرئيس دونالد ترامب تجاه كابل ودول جنوب آسيا، والتي تهدف إلى مساعدة الحكومات على استتباب الأمن فوق أراضيها.

وقال الجنرال الأميركي كينيث ماكنز “انتهينا من إرسال تعزيزات إلى أفغانستان، والآن أصبح العدد الجديد للقوات الأميركية 14 ألف جندي”.

وأعلن البنتاغون، في وقت سابق، أن القوات الأميركية قد قتلت زعيم تنظيم داعش في أفغانستان، أبوسيد، في غارة نفذتها على ولاية كونار قبل بضعة أشهر.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية، دانا وايت، في تصريحات صحافية، أن هذه الضربة استهدفت مقرا للتنظيم في أفغانستان وأسفرت أيضا عن مقتل مجموعة من عناصره.

واعتبر البنتاغون أن مقتل أبوسيد “سيعطل بشكل ملموس مخططات التنظيم الإرهابي لتوسيع وجوده في أفغانستان”.

5