طالبان تتبنى هجوما انتحاريا على قافلة عسكرية دولية في كابول

الاثنين 2014/08/11
طالبان تواصل نهجها الدموي في أفغانستان

كابول- تبنت حركة طالبان الأفغانية، أمس الأحد، هجوما على آليات القوة الدولية للمساعدة في إحلال الأمن (إيساف) في العاصمة الأفغانية كابول عبر الناطق باسمها.

وكتب ذبيح الله مجاهد في تغريدة على حساب الحركة على “تويتر” “عند الظهر، تعرضت قافلة للمحتلين لهجوم قام به مقاتل في كابول مما أدى إلى تدمير دبابتين وكل الغزاة بداخلهما”.

جاء ذلك عقب تعرض رتل عسكري للحلف العسكري الدولي، أمس، لهجوم انتحاري بسيارة ملغومة كان يقودها أحد عناصر طالبان في غرب العاصمة الأفغانية بالقرب من قصر دار الأمان الملكي حيث أدوى بحياة 4 أشخاص على الأقل، بحسب مصادر رسمية.

وأكد صديق صديقي الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية في تغريدة نسبت إليه على حسابه على “تويتر” مصرع أربعة مدنيين وجرح سبعة آخرين في هجوم انتحاري استهدف قافلة عسكرية للحلف.

وكتب صديقي في تغريدته “حوالى الساعة 11:30 (7:00 توقيت غينتش) استهدف انتحاري قافلة لقوات أجنبية مما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين وجرح سبعة آخرين”.

إلى ذلك، صرح حشمت ستانيكزاي المتحدث باسم شرطة كابول بأن الانتحاري استخدم سيارة مفخخة واستهدف قافلة للقوات الأجنبية في أفغانستان، مشيرا إلى إمكانية ارتفاع عدد ضحايا الانفجار الانتحاري.

وقالت شرطة كابول في بيان لها إن “أربعة مدنيين هم طفلان وامرأة ورجل قتلوا في هذا الهجوم وجرح 35 شخصا آخرين”، وأضاف أن “آليات للقوات الأجنبية تضررت جزئيا، لكن حسب المعلومات لم يتكبد العسكريون خسائر في صفوفهم”.

وفي السياق ذاته، ذكر شهود عيان آن آلية عسكرية وسيارات مدنية أخرى أصيبت بأضرار فادحة جراء الانفجار.

ويأتي هذا الهجوم ضمن سلسلة طويلة من الهجمات لطالبان والتي زادت من وتيرتها منذ الخامس من أبريل الفارط المتزامن مع الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل.

وقد استهدفت العاصمة الأفغانية في الأسابيع الأخيرة بعدة هجمات أخرى على قوات الأمن الأفغانية من قبل مسلحي حركة طالبان المتشددة.

ويعود آخر هجوم قتل فيه أجنبي في أفغانستان إلى، الثلاثاء الماضي، عندما سقط الجنرال هارولد جاي غرين العسكري الأميركي الأعلى رتبة الذي يقتل على مسرح العمليات العسكرية منذ حرب فيتنام.

ومن المتوقع أن تنسحب غالبية قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو” التي تضم 44 ألف جندي، بينهم 30 ألف أميركي، أفغانستان مع نهاية العام الجاري.

5