طالبان تتبنى هجوما ثانيا على مطار كراتشي جنوب باكستان

الأربعاء 2014/06/11
استنفار أمني كبير في كراتشي بعد الهجوم على المطار

ميرانشاه- أعلنت حركة طالبان باكستان كبرى حركات التمرد الإسلامي في البلاد مسؤوليتها عن الهجوم الثاني الذي استهدف، أمس الثلاثاء، مطار “النجاح الدولي” بكراتشي جنوب البلاد.

وكانت الحركة تبنت الهجوم الأول على المطار نفسه بعد أن تسللت عناصر مسلحة من التنظيم إليه لتتصادم مع القوات الباكستانية في اشتباكات عنيفة استمرت 12 ساعة، ليل الأحد/الاثنين، خلفت 37 قتيلا بينهم المهاجمون العشرة، وفق تقارير سابقة.

وقبل ذلك، أعلن مسؤولون باكستانيون أن القوات الحكومية صدت هجوما آخر استهدف أكبر مطار في البلاد بعد يوم من هجوم دام داخل حرم المطار، في إشارة واضحة إلى هشاشة الوضع الأمني في البلاد، والعجز عن التصدي للمتشددين.

وقال منير شيخ أحد مسؤولي الشرطة إن خمسة مسلحين على الأقل أطلقوا النار على أفراد يقومون بحراسة مكان إقامة موظفات الأمن في المطار، مضيفا أن المهاجمين فروا بعدما أطلق الحراس النار.

من جانب آخر، ذكر مسؤول بهيئة الطيران المدني أنه تم استئناف الرحلات الجوية بعد توقفها لفترة قصيرة .

وتعد هجومات حركة طالبان الباكستانية المقربة من تنظيم القاعدة، رسالة واضحة إلى حكومة رئيس الوزراء نواز شريف ردّا على مهاجمة القوات الباكستانية لمعاقلها في وزيرستان الشمالية.

ويعتقد مراقبون أن عملية السلام انهارت نهائيا بعد الهجومين على المطار وأن الحكومة تخضع إلى ضغوط كثيفة للتحرك.

يذكر أن الهجمات التي شنتها حركة طالبان منذ 2007 أوقعت أكثر من ستة آلاف قتيل في جميع أنحاء باكستان.

5