طالبان تستهدف البعثة البريطانية بأفغانستان

الجمعة 2014/11/28
طالبان تستهدف كل من له صلة بالقوات الدولية في أفغانستان

كابول - أكد فيليب هاموند وزير الخارجية البريطاني في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي، أمس الخميس، مقتل بريطاني في هجوم انتحاري بدراجة نارية استهدف قافلة سيارات دبلوماسية للبعثة البريطانية.

وقال هاموند في التغريدة “بحزن عميق بلغني مقتل أشخاص أبرياء بينهم بريطاني في هجوم استهدف سفارة بريطانيا في كابول”، مشيرا إلى أن البريطاني الذي قتل يعمل في وحدة الأمن التابعة للسفارة.

ورغم ذلك أشاد بمجهود الحكومة الأفغانية لمحاربة المتطرفين حيث كتب في تغريدة أخرى “الهجوم لن يثني الأفغان والمجتمع الدولي الذي يدعمهم في محنتهم”.

وجد الهجوم في طريق يؤدي إلى مدينة جلال آباد، وسط العاصمة الأفغانية كابول، حيث أسفر عن مصرع ستة أشخاص بينهم بريطاني وجرح ما لا يقل عن 33 آخرين بينهم أطفال ونساء كانوا في المكان لحظة وقوع الانفجار في حدود الساعة السادسة بتوقيت غرينتش.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم الذي يعتبر الأول منذ أشهر على إحدى البعثات الدبلوماسية الأجنبية في أفغانستان، بحسب ما أوردته وكالات الأنباء.

وورد في رسالة نصية أرسلها المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أن التفجير “استهدف القوات الأجنبية الغازية”.

وقبل تأكيدات هاموند، استبعد متحدث باسم السفارة البريطانية في كابول، لم يكشف عن هويته أن يكون من بين ضحايا هذا الهجوم الدموي دبلوماسي بريطاني.

إلى ذلك، قال حشمت ستانيكزاي المتحدث باسم شرطة كابول “لقد فجر انتحاري نفسه في طريق كابول/جلال آباد السريع هذا الصباح (الخميس)”، مشيرا إلى أن الجرحى من الأطفال والنساء تم نقلهم لتلقي العلاج.

ويرى مراقبون أنه ورغم أن الهجمات على أعضاء البعثات الدبلوماسية في أفغانستان ليست شائعة إلا أنها تظهر عزم الحركات المتطرفة على استهداف كل من له صلة بالمهمة التي تقودها الولايات المتحدة.

وصعدت حركة طالبان هجماتها في الفترة الأخيرة على الجيش الأفغاني والقوات الدولية، في وقت تستعد فيه القوات الأجنبية لمغادرة أفغانستان نهاية العام الجاري، بينما يتوقـع أن يبقـى 12 ألفـا مـن قـوات حلـف شمـال الأطلسي (الناتو) من أجل التدريب وتقديم الاستشارات للجيش الأفغاني وقوات الأمن.

5