طالبان تطلق هجوم الربيع متوعدة القوات الأميركية

السبت 2017/04/29
استهداف قوات الأمن

كابول - أطلقت حركة طالبان الأفغانية شرارة البداية لموسم القتال الربيعي الذي بدأته بشكل فعلي قبل أسبوع بهجوم يعتبر الأكثر دموية ضد القوات الأفغانية، وتوعدت باستهداف القوات الأجنبية بشكل خاص في هذا الهجوم.

وقالت طالبان في بيان الجمعة إن هجوم الربيع هذا العام سيجمع بين الهجمات التقليدية والانتحارية وأساليب حرب العصابات ضد القوات الأفغانية والأجنبية وهو ما يشير إلى التحدي الذي تواجهه الإدارة الأميركية بينما تُقيّم خياراتها في أفغانستان.

وأطلقت على العملية اسم “عملية منصوري”، تيمّنا باسم زعيمها السابق الملا منصور الذي قتل في غارة نفذتها طائرة أميركية دون طيار في مايو 2016، وقد تولى قيادة الحركة بعد الإعلان في يوليو 2015 عن وفاة سلفه الزعيم التاريخي لطالبان الملا عمر.

وعادة ما يكون الهجوم الربيعي السنوي بداية “موسم القتال”، لكن طالبان واصلت خلال شتاء هذا العام حربها ضد القوات الحكومية في هجمات كان أعنفها هجوم الأسبوع الماضي على قاعدة عسكرية عند مشارف مدينة مزار الشريف.

ونفذ الهجوم مسلحون يرتدون زي الجنود الأفغان وبحوزتهم تصاريح لدخول القاعدة. وقتل 135 مجندا على الأقل في الهجوم ما أثار غضبا واسعا وأدى إلى استقالة وزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان، إضافة إلى إعادة هيكلة قيادة الجيش. وأشاع حالة من الخوف والشك بأن المسلحين حصلوا على مساعدة من الداخل لتنفيذ هجومهم. واعتقلت السلطات 35 عسكريا على الأقل حتى الآن من مختلف الرتب على خلفية الهجوم.

وأشارت طالبان في بيانها إلى أنه سيجري استهداف وإنهاك وقتل أو خطف القوات الحكومية، مضيفة أن التركيز الرئيسي في عملية منصوري سيكون على القوات الأجنبية وبنيتها التحتية العسكرية والمخابراتية والقضاء على جهازها الداخلي للمرتزقة.

ويأتي إعلان طالبان بعد أيام من زيارة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إلى كابول فيما تسعى إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى صياغة استراتيجية جديدة في أفغانستان.

وحذر ماتيس من أن عام 2017 سيكون “عاما صعبا آخر” بالنسبة إلى قوات الأمن الأفغانية، إلا أنه لم يعلق على دعوات القائد الأميركي لقوات حلف الشمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون نيكزلسون لإرسال تعزيزات مكونة من الآلاف من العسكريين إلى هذا البلد.

وتنشر الولايات المتحدة حاليا نحو 4800 جندي في أفغانستان في إطار بعثة الدعم التي يقودها حلف شمال الأطلسي ومهمة أخرى لمكافحة الإرهاب.

5