طالبان تقتل وتخطف جنودا أفغانيين

الاثنين 2014/02/24
جناح "معتدل" في طالبان يطالب ببدء مفاوضات السلام

كابول - أفاد المتحدث باسم حاكم ولاية كونار الأفغانية عبد الغني مصمم، بأن 20 جنديا قتلوا وخُطف 7 آخرين في هجوم شنّه مقاتلو حركة طالبان على قاعدة للجيش الأفغاني في الإقليم في ساعة مبكرة من يوم الأحد. وأضاف المتحدث أن الهجوم وقع في الساعات الأولى من صباح أمس في منطقة غازي آباد الجبلية النائية في إقليم كونار الواقع شرق البلاد قرب الحدود مع باكستان، مشيرا إلى أن القوات الأفغانية شنّت عملية في محاولة للإفراج عن الجنود الذين أسرتهم طالبان.

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الأفغانية أن مقاتلي طالبان شنوا هجوما على نقاط تفتيش للجيش في تلك المنطقة دون تقديم معلومات حول عدد الضحايا.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم في بيان لها عقب الحادث.

وفي سياق منفصل، أعلنت حركة طالبان الأفغانية، أمس، أنها أوقفت المحادثات الخاصة باحتمال تبادل الأسرى مع الولايات المتحدة، بسبب تعقّد الأوضاع في أفغانستان، على حد وصفها.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، “نظرا لتعقد الوضع السياسي الراهن في البلاد فقد قررت قيادة الإمارة الإسلامية وقف المسألة لبعض الوقت”، بحسب “رويترز″.

وأضاف مجاهد قوله “لذا فإن عملية تبادل الأسرى أرجئت لحين إشعار آخر” دون ذكر تفاصيل أخرى بشأن سبب اتخاذ هذا القرار.

وكان الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض جاي كارني قد أعلن، الثلاثاء الماضي، أن الولايات المتحدة الأميركية لن تشارك مبدئيا في المحادثات مع طالبان، بيد أنها في حاجة لمناقشة مصير الجندي الأميركي بووي بيرغدال الذي خطفته طالبان في ولاية باكتيكا الأفغانية في يونيو عام 2009، وهو الجندي الأميركي الوحيد الذي لم تنجح السلطات الأميركية في تحريره حتى الآن.

وقد أعربت الحركة من ناحيتها، عن استعدادها لإطلاق سراح الجندي الأميركي مقابل الإفراج عن بعض أعضائها المعتقلين حاليا في قاعدة “غوانتانامو” الأميركية.

من جهة أخرى، يطالب جناح “معتدل” في صفوف طالبان قادة التمرد، بالموافقة على بدء حوار من أجل إحلال السلام، الأمر الذي لقي ترحيبا كبيرا من كابول وذلك لمواجهة خطر حرب لا نهاية لها في أفغانستان منذ زمن ليس بالقريب.

5