طالبان تنتفض على باكستان

الخميس 2015/09/10
عبدالرب رسول سياف يُعرف بانتقادته اللاذعة لطالبان

كابول - بعد يوم من كشف أحد قادة طالبان البارزين تورط باكستان في الأزمة الأفغانية، برز جهادي آخر يدعى عبدالرب رسول سياف ليقول إن “طالبان لا يقودها الأفغان”.

ورفض القيادي السابق في الحركة، الأربعاء، أن يُطلق على طالبان الأفغانية اسم “حركة إسلامية”، معلنا الجهاد ضد مسلحي الجماعة.

ويقول سياف خلال مقطع فيديو نشر على الشبكات الاجتماعية إن الدول المجاورة لأفغانستان يجب أن تفهم أنها ستدمر نفسها أولا، وذلك في إسقاط على باكستان.

ويعد هذا الجهادي واحدا من أبرز الجهاديين السابقين ومعروف بتوجيه انتقادات لاذعة لطالبان منذ أن كان الملا عمر زعيما لها، وفق العديد من التقارير.

وكان للقيادي الذي يترأس الاتحاد الإسلامي الأفغاني دور بارز في تذليل الخلافات بين الفرقاء السياسيين في اجتماعات “اللوياجرغا ” التي انبثق عنها دستور البلاد في 2004.

ولا يزال الغموض يلف انتفاضة جهاديين في الحركة على باكستان التي كانت أول الداعمين لهم، خصوصا وأنها تشهد انقساما بداخلها على خلفية تزعم الملا أختر منصور لها منذ الإعلان عن وفاة قائدها الروحي.

5