طرابلس تلجأ إلى الأردن لتدريب قواتها الأمنية

السبت 2013/12/21
ليبيا تستفيد من الخبرات الأمنية الأردنية

طرابلس - وقعت ليبيا والأردن، الخميس، اتفاقية للتعاون المشترك في مجالات تدريب وتأهيل عناصر من الجيش والشرطة الليبية.

وتنصّ الاتفاقية التي وقعها وزير الداخلية الليبي المكلف الصديق عبدالكريم ، وعن الجانب الأردني وزير الداخلية حسين هزاع المجالي، على الاستفادة من خبرات المؤسسة العسكرية الأردنية باعتبارها مؤسسة عريقة لها نصف قرن في مجالات التطوير والتدريب العسكري والأمني.

وقال رئيس الحكومة الليبية على زيدان في تصريح صحفي بطرابلس إن المملكة الأردنية لها وضع خاص في نفوس الليبيين وفي وجدانهم، حيث “تربطنا بها وشائج مختلفة والتعاون معها هو تتويج متين لمعاني الأخوة التي نحن حريصون عليها”.

وأوضح زيدان أن جوانب التعاون مع الأردن تشمل التدريب والتعاون في إعادة بناء الجيش وتنظيمه وكذلك إعادة تنظيم الداخلية والشرطة.

وكانت طرابلس قد شهدت، الخميس، عقد جلسة مباحثات ليبية أردنية بمقر ديوان رئاسة الوزراء الليبي لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في المجال الدفاعي والأمني.

وترأس جلسة المباحثات عن الجانب الليبي رئيس الحكومة المؤقتة علي زيدان وضم الوفد وزير الداخلية المكلف الصديق عبدالكريم ووزير الدفاع عبدالله الثني ورئيس الأركان العامة عبدالسلام جاد الله العبيدي وعن الجانب الأردني وزير الداخلية حسين هزاع المجالي ورئيس أركان الجيش الأردني مشعل محمد الزين والسفير الأردني لدى ليبيا.

وتركزت جلسة المباحثات على بحث التعاون في مجال بناء وتدريب الجيش الليبي وتأهيله والاستفادة من خبرات المؤسسة العسكرية الأردنية في هذا المجال. وتناولت المباحثات إمكانية إعادة تنظيم وزارة الداخلية الليبية وتطويرها وتأهيل عناصرها الأمنية وتدريبهم في المؤسسات التدريبية والتعليمية الأردنية.

وكانت ليبيا قد أعلنت في وقت سابق عن وضع خطة استراتيجية لبناء وتطوير الجيش الليبي من قبل ضباط ومستشارين عسكريين أكفاء سيتم تنفيذها على ثلاث مراحل. ونقلت وكالة الأنباء الليبية “وال” عن المتحدث باسم الوزارة المقدم عبدالرازق الشباهي، القول إن المرحلة الأولى من هذه الخطة سيستغرق تنفيذها حوالي ثمانية أشهر، فيما تستغرق المرحلة الثانية منها مدة أقصاها عشرون شهرا، ليكون الجيش في المرحلة الثالثة قادرا على ردع أية قوة تحاول تهديد أمن ليبيا.

2