طرازات آي وايز تدعم تقنية القياس الحيوي

المقصورة الداخلية تتميز بخطوط تصميمية عصرية، وتحتوي على وحدة استعمال ميلتيميديا حساسة للمس بين المقعدين الخلفيين.
الأربعاء 2020/02/12
ترف التكنولوجيا

بكين – تزايدت المؤشرات على أن الشركات الصينية بدأت تحتل مكانة بارزة في رسم آفاق صناعة السيارات الكهربائية وخاصة في ما يتعلق بتقنية القياس الحيوي.

ونجحت شركات صينية ناشئة، مثل جيلي وتيكرولس وبايتون وشياوبنغ وكيانتو، في رفع سقف مواصفات المركبات الصديقة للبيئة، ولكن شركة آي وايز لديها فلسفة مختلفة مكّنتها من اقتحام المضمار.

وكشفت آي وايز مؤخرا النقاب عن أيقونتها يو 5 إيون الكهربائية، التي تنتمي إلى فئة الموديلات الرياضية متعددة الأغراض (أس.يو.في).

وتظهر السيارة الجديدة بطول يقترب من خمسة أمتار وعرض بنحو مترين مع ارتفاع يصل إلى 1.73 متر، في حين يبلغ طول قاعدة العجلات 82.8 متر.

وتنطلق السيارة بقوة 197 حصانا، مع عزم دوران أقصى يبلغ 315 نيوتن متر، وهو ما يساعدها على الانطلاق من الثبات إلى سرعة 100 كلم/س في أقل من 10 ثوان.

وتبلغ السيارة مدى السير حوالي 460 كلم كما يتوفر خيار إلحاق حزمة مكونة من 6 بطاريات بسعة عشرين كيلوواط ساعة لزيادة مدى السير بمقدار مئة كلم إضافية.

والجديد الذي تقدمه السيارة يو 5 إيون هو تكنولوجيا القياس الحيوي ما يجعلها تنافس بقوة على سوق صناعة المركبات الكهربائية.

وأضحت تقنية القياس الحيوي، التي تفحص الوجوه والبصمات والخصائص الجسدية الأخرى للتأكد من هويات الناس، تقنية مهمة للمصنعين للانفراد بمميزات في الموديلات التي يتم إنتاجها.

وبفضل هذه التقنية، التي كانت قبل سنوات مجرد فكرة، يمكن فتح الأبواب عن طريق التعرّف على الوجه أو اليد.

وفضلا عن ذلك تم تجهيز السيارة بعدة كاميرات من أجل رؤية شاملة بزاوية 360 درجة و12 كاميرا رادار بالموجات فوق الصوتية وكاميرا موبيل آي.كيو.فور للمساعدة في نظام القيادة الآلي من المستوى الثاني.

وتقف السيارة على جنوط قياس 19 بوصة، كما تتميز من خلال الملامح التصميمية الجذابة، والأبواب الخلفية المتقابلة. وتبدو المقصورة الداخلية بخطوط تصميمية عصرية لم تغفل النواحي العملية، حيث توجد ثلاجة ووحدة استعمال ميلتيميديا حساسة للمس بين المقعدين الخلفيين وحامل أكواب بمسند الذراع الأوسط.

ويقول محللو القطاع إن الصين باتت في الوقت الحاضر تملك أعلى حلقات التكنولوجيا في هذا الميدان، ولا ينقصها سوى ترسيخ العلامات التجارية في الأسواق العالمية.

17