طرد مدرسة شجعت طلابها على الاستماع للموسيقى

الثلاثاء 2014/02/25
مدرسة تسمح لتلاميذها بإثارة الشغب خلال الحصة

لندن- فصلت السلطات التعليمية في اسكتلندا مدرسة من الخدمة، لسماحها لطلابها بالنوم واستخدام الهواتف النقالة للاستماع إلى الموسيقى في صفوفها الدراسية.

وقالت صحيفة “ديلي ميرور” إن المدرّسة، ماريا ساكداس، فشلت في منع طلابها من تناول الطعام وشرب الماء والمشروبات الغازية والمشي في صفوفها الدراسية، وفي مشهد وصفته مفتشة تربوية بأنه “أسوأ ما شاهدته في حياتها المهنية من شغب الطلاب”.

وأضافت أن ساكداس تدرس اللغة الانكليزية في مدرسة سانت بول الثانوية بمدينة غلاسكو، وكانت تعاقب الطلاب الهادئين وتترك الطلاب المشاغبين يتضاربون بالورق ويقرأون الصحف ويستمعون إلى الموسيقى عبر هواتفهم المحمولة في صفوفها الدراسية، والتي شهدت حالة عارمة من الفوضى.

واشارت الصحيفة إلى أن ساكداس كانت أوقفت عن العمل عام 2011 بسبب عدم الكفاءة، لكنها عادت إلى المدرسة نفسها لاحقاً بعد أن كسبت الاستئناف الذي رفعته ضد قرار فصلها.

وقالت إن صفوف ساكداس الدراسية عانت من المزيد من الفوضى ما دفع العديد من طلابها لتقديم شكاوى ضدها إلى ادارة المدرسة، والتي اقالتها مرة اخرى من العمل ورفعت تقريراً حولها إلى مجلس التعليم العام في اسكتلندا.

وأضافت الصحيفة أن لجنة انضباطية شكلها مجلس التعليم العام وجدت في جلسة استماع عقدتها في العاصمة الاسكتلندية أدنبره الكثير من الأدلة على عدم كفاءة ساكداس، ومنحتها 28 يوماً للطعن بقرار فصلها من العمل.

24