طرد معلمين أتراك على صلة بغولن في باكستان

الخميس 2016/11/17
إرضاء السلطان واجب

إسلام آباد - أمرت باكستان معلمين أتراكا يعملون في مدارس يزعم أنها على صلة بفتح الله غولن، رجل الدين التركي المعارض للرئيس رجب طيب أردوغان، بمغادرة البلاد تزامنا مع استعداد باكستان لاستقبال أردوغان، الأربعاء.

وقالت مجموعة مدارس وكليات باكتورك الدولية في بيان مساء الثلاثاء، إن المعلمين وعائلاتهم ويبلغ إجمالي عددهم نحو 450 شخصا منحوا مهلة لمدة ثلاثة أيام لمغادرة البلاد.

ويدرس في باكتورك أكثر من 10 آلاف من الطلبة في باكستان.

وتنفي المجموعة أي صلة لها برجل الدين التركي فتح الله غولن أو حركته “خدمة”.

ويتهم أردوغان حليفه السياسي السابق غولن بأنه كان وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو، وكانت تركيا قد طلبت من باكستان وقف عمل أي جماعات ذات صلة بغولن على أراضيها.

وقالت باكتورك في بيان “إن مجموعة مدارس وكليات باكتورك الدولية قلقة للغاية بشأن هذا القرار المفاجئ من الحكومة التي تطالب المعلمين والإداريين وعائلاتهم بمغادرة البلاد في ظرف ثلاثة أيام”.

وأضافت أن موظفي المجموعة طلبت منهم مغادرة البلاد بسبب “عدم الموافقة على طلباتهم بشأن مد التأشيرات”.

وقبل مغادرته لأنقرة أشاد أردوغان بإجراءات باكستان ضد ما تسميه حكومته “منظمة غولن الإرهابية”.

5