طرق طبيعية للوقاية من الكولسترول

الأحد 2014/09/14
الفحص الطبي المستمر ضروري لقياس نسبة الكولسترول في الدم ومراقبتها

القاهرة - الكُولِسترول يعرف علميا بأنه مادة دهنية شمعية أساسية لتكوين أغشية الخلايا في جميع أنسجة الكائنات الحية، وهو يلعب دورا أساسيا في التمثيل الغذائي، وينقسم إلى نوعين أحدهما مفيد للصحة وضروري للجسم والثاني ضار بالصحة إذ يمكن أن يتسبب في انسداد الشرايين؛ النوع المفيد هو بروتين دهني مرتفع الكثافة أو(HDL) ويجب أن تكون نسبته في الدم أعلى من 40 ملّيغرام/ديسيلتر، أما النوع الضار فيجب أن تكون نسبته في الدم أقل من 100 ملّيغرام/ديسيلتر، وهذا يسمى بروتين دهني منخفض الكثافة أو (LDL) وإن تجاوزت نسبته هذا الحد يصبح مرضا يستوجب العناية نظرا لخطورته على حياة الإنسان.

إذا أردنا تعريف الكولسترول بشكل مبسط يمكن القول إن هذا المصطلح الطبي يعني الدهون التي تتواجد في الدم، وأن زيادتها وتجمعها وكثرتها على سطح الشرايين، ويمكن أن تؤدي هذه الدهون إلى انسداد الشرايين وبالتالي تعيق حركة الدم وتدفقه العادي، وهو ما يتسبب في جلطة قلبية أو دماغية أو ذبحة صدرية.

إن مادة الكولسترول مهمة جداً لجسم الإنسان وهو يصنعها تلقائيا ويقوم بإفراز حوالي 1000 ملّيغرام إذا لم يتناول الإنسان تغذية غنية بهذه المادة التي تعد بمثابة مصدر لطاقة الجسم، وللحفاظ على الصحة يبدو ضروريا الحفاظ على توازن نسبة الكولسترول في الدم وتجنب السلوك الغذائي غير الصحي الذي يمكن أن يسبب ارتفاعا في الكولسترول مثل الإكثار من تناول البيض أو المواد الغذائية المشبعة بالدهون أو التدخين أو شرب الكحول.

يقول الدكتور أشرف رضا أستاذ أمراض القلب: “تُعد نوعية الطعام الذي يتناوله المواطن العربي السبب الرئيسي لارتفاع نسبة الكولسترول، وقد يحدث ارتفاع الكولسترول الشديد في غفلة من المريض، لذلك يعرف بالقاتل الصامت حيث يترسب على جدران الشرايين ويغلقها دون أيّ أعراض، وقد يؤدي ذلك فجأة إلى جلطة القلب أو الدماغ، لهذا يصبح الكولسترول ذا طبيعة مختلفة عن الأمراض الأخرى، لأنه يتطلب من المريض القيام بالفحص الدوري بشكل مستمر”.

ومن الأهمية بمكان الكشف المبكر عن الكولسترول وعلاجه، يقول الدكتور محمد الفقي أستاذ جراحة القلب بجامعة عين شمس: إن تناول 50 غراماً من اللوز والبندق يومياً، يقي من أمراض القلب لاحتوائها على العديد من مضادات الأكسدة، والفيتامينات التي تلعب دوراً أساسياً في الحد من أمراض تصلب الشرايين، خاصة أن الأبحاث أشارت إلى أن للمكسرات وخاصةً منها البندق واللوز، فائدة في التخلص من الكولسترول الضار بالجسم، وأن تناوله يومياً ينقص الوزن ويحافظ على سلامة القلب والشرايين.

النظام الغذائي الصحي الذي يتجنب فيه الانسان الدهون يساهم في الحماية من مخاطر الكولسترول

وتقدر الدراسة التي قامت بها مدرسة هارفارد للصحة العامة بإنكلترا، أنه إذا استبدل مقدار أقل من نصف الدهن المشبع بنشويات، فإن مخاطر الإصابة بمرض القلب تنخفض بحوالي 15 بالمئة، لكن إذا استبدل ذلك الدهن بدهن أحادي غير مشبع، فإن المخاطر تنزل إلى نسبة 35 بالمئة، وأن الدهون والشحوم الأحادية وغير المشبعة التي وجدت في شجيرات الأفوكاتو، والجوز وكذلك في زيت الزيتون، تقوم بتخفيض الكولسترول السيء عندما تستخدم عوضاً عن الدهون والشحوم المشبعة، والأهم من ذلك أنها لا تخفض البروتينات الشحمية عالية الكثافة، التي تعرف بالكولسترول الجيد.

كما كشفت دراسة قامت بها مجلة “نيو إنغلاند الطبية”، أن كثيراً من الألياف القابلة للذوبان متوفرة بكثرة في نخالة الأرز، والفول واللوبيا والفاصوليا والبسلة والفواكه والموالح، مثل الليمون والبرتقال والفراولة والجزر والتفاح، وهذه الألياف تخفض البروتينات الشحمية الأكثر كثافة، وتحتوي المليّنات أيضا على نسب هامة من الألياف القابلة للذوبان، كما أن أكل ثلاثة أو أربعة ملاعق مائدة من بروتين الصويا، يخفض البروتينات الشحمية الأقل كثافة في الدم بحوالي 13 بالمئة، كما أن أحماض (أوميغا-3) الدهنية التي توجد في سمك السالمون والسردين والأسماك الأخرى، تعتبر ذات أهمية كبرى لأنها يمكن أن تخفض ثلاثي الغلسريد، وطالما أن الأسماك تحتوي على القليل من الدهن المشبع، فهي مادة غذائية ذات فائدة عظيمة لقطع وتخفيض إجمالي الكولسترول، والبروتينات الشحمية الأقل كثافة أيضاً.

أفضل الأطعمة الموصى بها لعلاج ارتفاع الكولسترول هي المكسرات والشاي الأخضر والعنب والبرقوق والثوم والقرفة و الكزبرة وزيت الزيتون والبرتقال والتفاح

ويوضح الدكتور أحمد إبراهيم موسى أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي أهم وسائل العلاج الطبيعي لمقاومة زيادة الكولسترول في الدم وهي: التخفيف من تناول اللحوم والدواجن، وعدم تناول أكثر من 4 بيضات في الأسبوع، والمداومة على التمارين الرياضية، والطبخ باستعمال زيت الزيتون والزيوت النباتية خفيفة الدهون، كما أن تناول الخضروات والفواكه والنشويات بكثرة له أثر جيد في تقليل نسب الدهون التي استهلكها الجسم، ويؤكد موسى على أنه يجب التخلص من السمنة لما لها من آثار جانبية ضارة ويحث على تناول تفاحتين أو ثلاث يومياً لأن التفاح يحتوي على البكتين المزيل للكولسترول، وعلى تناول الثوم والبصل المعالجين للكولسترول في الجسم، وكذلك نبات الجنسنج الذي يعمل على تخفيض الكولسترول في الدم، والخردل الذي يضم كميات كبيرة من المغنيسيوم المفيد في علاج الكولسترول.

وينصح الدكتور موسى باعتماد بعض المواد الغذائية في نظامنا الغذائي لأنه تبين حسب دراساتها أنها تساهم في تخفيض نسبة الكولسترول؛ وهي الكرفس الورقي الذي يُعد من أهم النباتات التي يجب أن نحرص على تناولها، لأن هذا النوع من الكرفس يتميز بالقيمة الغذائية والطبية العالية، حيث يساعد على خفض ضغط الدم العالي، وإدرار البول ويهدئ الأعصاب، ويزيل التقلصات ويخفض للكولسترول في الدم بدرجة متميزة.

كذلك الذّرة الشامية، حيث أن أكل البذور يشفي قروح المعدة ويطرد الغازات، ويستخرج من البذور زيتاً خالياً من مادة الكولسترول، لذلك يصلح لغذاء المرضى، كذلك يستخرج سكراً من بذور الذرة، وهناك أيضاً الخرشوف الذي يقلل من الكولسترول في الدم، كما يخفف من أضرار مرض تصلب الشرايين ويُقلل من ضغط الدم المرتفع ويُقوي الجسم بصفة عامة، والقلب بصفة خاصة ويُقوي أيضا القدرات الجنسية، ويُعالج الإسهال ويُطهر المعدة والأمعاء.

كما أثبتت الأبحاث أن زيت السمك، يخفض نسبة الكولسترول في الدم، وتأكد عبر التجريب أن إضافة زيت السمك إلى وجبة غنية بالكولسترول مثل صفار البيض، يؤدي إلى عدم ارتفاع الكولسترول الممتص من هذا الصفار، فزيت السمك يحتوي على نوع من الأحماض الدهنية غير المشبعة، التي تقلل من حدوث ما يمكن تسميته بالبقع الكولسترولية الضارة.

رغم وجود العديد من العقاقير الطبية التي توصف لتقليل الكولسترول إلا أن الأطباء ينصحون بضرورة الوقاية والعلاج من خلال تبني العادات الصحية واعتماد العديد من العلاجات المنزلية التي تفيد في إنقاص الكولسترول

ورغم وجود العديد من العقاقير الطبية التي توصف لتقليل الكولسترول في الدم إلا أن الأطباء ينصحون بضرورة الوقاية والعلاج من خلال تبني العادات الصحية واعتماد العديد من العلاجات المنزلية والأغذية التي تفيد جداً في إنقاص الكولسترول الضار.

ويشير الدكتور أحمد صبري عضو الجمعية الأميركية لدراسة السمنة إلى أهم النصائح والأغذية التي يجب أن يتناولها مرضى الكولسترول، التي تتمثل في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وشرب الماء بكثرة، والإكثار من تناول الخضروات والفاكهة، وتناول الحبوب الكاملة، والإكثار من تناول الأسماك وخصوصاً أسماك الماكريل، والسردين، والسلمون، والتونة، وسمك الهلبوت، ونزع كل الدهون عن اللحم قبل الطبخ، والتقليل من الحلويات والسكر.

موضحاً أن أفضل الأطعمة الموصى بها لعلاج ارتفاع الكولسترول هي المكسرات والشاي الأخضر والعنب والبرقوق والثوم والقرفة و الكزبرة وزيت الزيتون والبرتقال والتفاح.

وفي قائمة الأطعمة الممنوعة أو التي يجب على مريض الكولسترول تجنبها يذكر الحليب المكثف كامل الدسم والكريمات والأجبان كاملة الدسم والزبدة والقشطة والسَّمنة والصلصات المصنوعة من الزبدة، والشوكولاتة بجانب تناول الأطعمة المقلية، ولحوم الأعضاء مثل الكبدة والقلب والكلاوي والمخ، والجمبري، وشرائح اللحم المحفوظة، وجلد الدجاج، والأفوكادو، وزيت النخيل وزيت جوز الهند والزيوت النباتية المهدرجة مثل المارغرين.

19