طريقة حديث الآباء مع الأبناء تؤثر على مهاراتهم

الجمعة 2015/07/31
تغيير لغة الحوار تساهم في صقل شخصية الطفل

واشنطن - توصلت دراسة حديثة إلى أن الطريقة التي يتحدث بها الآباء مع أطفالهم تؤثر بشدة على قوة المهارات الاجتماعية للطفل فيما بعد. وقال باحثون بجامعة نيويورك، إن استخدام لغة محددة في سن صغيرة جدا يمكن أن يساعد الطفل على فهم أفكار الآخرين عندما يكبر في العمر.

وأشار الباحثون إلى أن الأمهات اللاتي يستخدمن تعليقات يدركها العقل وتكون استدلالات بشأن عملية التفكير لدى أطفالهن من خلال مشاهدة سلوك الأطفال مثل سؤالهم ما إذا كانوا يشعرون بخيبة الأمل عندما يصعب عليهم فتح أبواب سيارة لعبة يلعبون بها، يصبح أطفالهن أكثر قدرة على فهم شعور الناس عندما يكونوا في سن الخامسة. وتظهر النتائج الدور شديد الأهمية للحوار التفاعلي بين الأمهات وأطفالهن.

ومن جهة أخرى توصلت دراسة إلى أن سماع أكثر من لغة واحدة في المنزل يزيد من فرص أن يصبح الطفل محاورا أفضل بكثير لاحقا. وقالت: ليس بالضرورة أن يكون الأطفال ثنائي اللغة، يكفي التعرض لأكثر من لغة واحدة بشكل يومي، وهذا هو المفتاح لبناء مهارات تواصل اجتماعية فعالة.

وأكدت كاثرين كينزلر، أستاذة مشاركة في علم النفس في جامعة شيكاغو أن “الأطفال الذين ينشأون في بيئات متعددة اللغات تكون لديهم خبرة اجتماعية واسعة في رصد من يتحدث وماذا ولمن، ومراقبة الأنماط والولاءات الاجتماعية التي تتشكل على أساس استخدام اللغة”.

وكشف الباحثون أن التواصل الفعال يتطلب القدرة على أخذ وجهات نظر الآخرين، كما أن الأطفال من بيئات متعددة اللغات هم الأفضل في تفسير معنى الحديث من الأطفال الذين يتعرضون للغتهم الأم فقط.

21