طريق حرير أوروبي لمنافسة الصين في قارة أفريقيا

الأوروبيون يناقشون مقترحا بإنشاء مؤسسة واحدة تكون مسؤولة عن إدارة كافة المساعدات الاقتصادية التي يقدمها الاتحاد لدول أفريقيا.
الأربعاء 2019/10/09
الاتحاد الأوروبي يعتزم دخول السباق العالمي إلى قارة أفريقيا

بروكسل - تزايدت المؤشرات على عزم الاتحاد الأوروبي دخول السباق العالمي إلى قارة أفريقيا بهدف اللحاق بركب القوى الاقتصادية الكبرى الناشطة هناك.

ويدرس الاتحاد الأوروبي حاليا مقترحا لإطلاق مبادرة تنموية في قارة أفريقيا على غرار مبادرة الحزام والطريق التنموية الصينية التي تشمل العشرات من الدول في مختلف أنحاء العالم.

ويناقش الأوروبيون مقترحا بإنشاء مؤسسة واحدة تكون مسؤولة عن إدارة كافة المساعدات الاقتصادية التي يقدمها الاتحاد لدول أفريقيا.

ومن المقرر طرح الاقتراح على وزراء مالية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.

ويقضي الاقتراح بإنشاء بنك أوروبي للمناخ والتنمية المستدامة ويتولى التنسيق بين مختلف الأنشطة التي يمولها الاتحاد الأوروبي في أفريقيا.

وأشار التقرير الخاص بالاقتراح إلى النمو السكاني السريع في أفريقيا، والذي سيكون سببا في زيادة معدلات الهجرة غير المشروعة والعشوائية إلى أوروبا خلال السنوات المقبلة.

ويرى خبراء أن أفريقيا ستكون قبلة المستثمرين خلال السنوات المقبلة بفضل الفرص الكبيرة التي تعد بها القارة العطشى لجميع أنواع الاستثمارات.

ويؤكدون أن الخطوة تشكل نقطة تدارك بالنسبة لأكبر قوة اقتصادية في أوروبا في مجال التعاون الاقتصادي متعدد الجوانب في القارة.

لكن البعض يشكك بقدرة الأوروبيين على منافسة الصين، التي رصدت 60 مليار دولار لضخها في دول أفريقيا.

10