طفرة النفط الصخري ستواصل الضغط على أسعار النفط العالمية

الجمعة 2014/01/31
الأسعار تواجه ضغوطا مع انحسار التوتر في ليبيا

لندن – توقع مسح دولي أجري في الشهر الحالي وشمل 30 محللا أن يبلغ سعر خام برنت 104 دولارات للبرميل في المتوسط في 2014 بانخفاض أربعة بالمئة عن متوسط العام الماضي الذي بلغ 108.7 دولار.

وقال المحللان هاري تشيلينجويريان وغاريث لويس ديفيز من بي.أن.بي باريبا إنه “سيكون النفط محاصرا بين الزيادات الغزيرة في إمدادات الخام الأميركية التي تحد من ارتفاع السعر في حين سيحد استمرار المخاطر المرتبطة بالمعروض وإدارة أوبك للإمدادات من هبوط الأسعار.”

ويقول المحللون إن نمو المعروض بدعم من طفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة والرمال النفطية في كندا وزيادة الإنتاج في روسيا والبرازيل والعراق سيحول دون ارتفاع الأسعار.

وأضافوا أن الأسعار تواجه ضغوطا هذا العام أيضا مع انحسار التوتر في ليبيا وتخفيف العقوبات الايرانية.

وتوقع المحللون ارتفاع الطلب العالمي على الخام ولكن ليس بنفس سرعة نمو المعروض.

وقال توماس بو المحلل لدى كابيتال إيكونوميكس “نتوقع أن يظل التعافي الاقتصادي العالمي محدودا نسبيا.”

وأضاف أن ذلك “يرجع إلى ضعف العوامل الأساسية في الاقتصادات المتقدمة الرئيسية ولاسيما في منطقة اليورو واليابان والتباطؤ في الأسواق الناشئة الرئيسية بقيادة الصين.”

ومن المستبعد أن يكون لسحب مجلس الاحتياطي الاتحادي إجراءات التحفيز النقدي تدريجيا تأثير كبير على أسعار النفط ويقول محللون إن الأسواق المالية توقعت التغيير إلى حد بعيد.

وتوقع المسح أن يبلغ سعر الخام الأميركي الخفيف 96.70 دولار للبرميل في المتوسط في 2014.

وتشير التوقعات أيضا إلى أن فارق السعر بين خام برنت والخام الأميركي ستتقلص إلى 7.30 دولار للبرميل من 10.58 دولار في العام الماضي.

وفي 2015 من المتوقع أن يهبط برنت إلى 101.80 دولار للبرميل والخام الأميركي إلى 95.80 دولار.

واستقرت العقود الآجلة لخام برنت أمس قرب 108 دولارات للبرميل مع تعزز الطلب على النفط بفعل موجة من الطقس البارد في أنحاء نصف الكرة الشمالي بينما تأثرت الأسعار بتقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لإجراءات التحفيز.

10