طفرة في الإضاءة الأمامية للسيارات

الأربعاء 2017/12/27
تعزيز سلامة القيادة

برلين – يعمل وضوح الرؤية على تعزيز سلامة القيادة، ولذلك فإن الكشافات الأمامية تعد من أهم العناصر بالسيارة التي تعمل عليها الشركات العالمية من أجل تطويرها بشكل دائم، ولكن التجهيز اللاحق بها يعتبر من الأمور الصعبة.

ويقول خبير الفحص الفني هانز جورج مارميت إن جزءا من أجزاء السيارة لم يشهد تطورا في السنوات الماضية كما شهدته الكشافات الأمامية.

وأوضح أنه مع الظلام يزيد خطر وقوع حادث بشكل دراماتيكي، فعلى الرغم من انخفاض كثافة حركة المرور في الليل، إلا أن الكثير من الحوادث المميتة تحدث في الظلام.

ومرت أنظمة الإضاءة في السيارات طيلة سنوات بتطور مثير للإعجاب، ففي البداية ظهرت الأنظمة المساعدة على الضوء العالي، والتي يتم التحكم فيها عن طريق الكاميرا، ويمكن أن تتحول إلى أقصى قوة إضاءة بشكل أوتوماتيكي.

وبالتوازي مع ذلك كانت هناك مصابيح زينون الساطعة، والتي حلت محلها منذ سنوات كشافات ليد والزينون وفي سيارات بي.إم.دبليو آي 8 وأودي آر 8 تضيء مصابيح الليزر الأمامية مسافة تصل إلى 650 مترا.

وطورت صناعة السيارات أيضا كشافات ماتريكس، والتي لا تملك مصدرا واحدا فقط، بل في بعض الحالات عدة عشرات من مصادر الضوء، التي يمكن التحكم بها بشكل فردي.

ويؤكد باتريك مونش المتحدث باسم شركة أوبل الألمانية أنه يمكن مواءمة مخروط الضوء على النحو الأمثل مع حركة المرور وظروف الطقس، فمثلا تضيء سيارة إنسينيا الجديدة بمساعدة 16 وحدة ليد في الكشاف وبشكل يختلف بين السير في النهار وفي الليل.

ويوسع هذا الكشاف مخروط الضوء عند التقاطعات، ويلقيه إلى الأمام على الطريق السريع، كما أن الضوء العالي لا يسبب أي إبهار لحركة المرور القادم.

وبينما تظل هذه الأنظمة حصرية على الفئات العليا، باتت كشافات ليد موجودة في السيارات الصغيرة مثل فولكسفاغن بولو وسيات ايبيزا.

ولم تتوقف عجلة التطوير عند هذا الحد، ففي المختبرات تعمل شركات السيارات على تطوير كشافات تعمل على توزيع الإضاءة بشكل أكثر دقة.

ويرغب المطورون في استخدام الضوء كلغة للتواصل نظرا لأنه كلما زادت دقة التحكم في الضوء صار نقله للرسائل أسهل كالتحذير على الطريق.

وقدمت مرسيدس مؤخرا ما يعرف بالضوء الرقمي مع مليون بيكسل ليتمتع بدقة تفوق أجهزة التلفاز فائقة الوضوح. ومع ذلك، يؤكد الخبراء أن تجهيز السيارة بهذه الأنظمة ليس فقط أمرا معقدا ومكلفا للغاية، ولكنه صعب في أغلب الأحوال.

17