طفلة بريطانية تعاني من "طول اللسان"

الخميس 2014/05/22
المرض النادر لم يؤثر بالسلب على الحالة النفسية للطفلة أوليفيا

لندن – تعاني طفلة بريطانية من أعراض وراثية نادرة تُعرف باسم “متلازمة بيكوث فيدمان” تجعل لسانها لا يتوقف عن النمو ويزداد طوله باستمرار مع مرور الوقت حتى يتدلى خارج فمها.

وقالت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية إن الطفلة أوليفيا جيليس، التي تبلغ من العمر 4 سنوات، خضعت حتى الآن إلى 3 عمليات جراحية تصحيحية لتصغير حجم اللسان، إلا أنه بعد كل عملية يزداد طوله مرة أخرى ويتدلى خارج فمها، ويسبب لها مشاكل في الكلام والتواصل مع الآخرين، إلى جانب الإحراج وسخرية العديد منها.

وأفادت الصحيفة أن مرض “متلازمة بيكوث فيدمان” يصيب شخصا واحدا من بين كل 15000 في المملكة المتحدة، وهذا المرض ناجم عن حدوث خلل في الجينات المسؤولة عن معدلات النمو، التي تتسبب في حدوث فرط نمو بشكل عام في الأعضاء الداخلية للجسم بجانب اللسان.

وتم اكتشاف هذه الحالة النادرة للمرة الأولى أثناء خضوع الأم للفحوصات التقليدية والأشعة التشخيصية أثناء الشهر السابع من الحمل، وسبب ذلك صدمة كبيرة لوالديها آنذاك، ولكنهما تكيفا بعد ذلك مع الوضع، وشملاها بعنايتهما.

وقالت إيما والدة أوليفيا إن الأطباء “أبلغوها لاحقا أن ابنتها تعاني من اضطراب مفرط في النمو سيجعل أجزاء من جسمها، من ضمنها اللسان، أكبر من المعتاد، مما جعلها غير قادرة على إرضاعها من صدرها وتغذيتها عن طريق أنبوب لفترة طويلة، وخشيت من احتمال أن يسبب لها لسانها مشاكل في التنفس وقامت بعرضها على الأطباء”.

وأكد الأبوان أن ابنتهما أوليفيا تجهز نفسها الآن لدخول المدرسة وبدء عامها الدراسي الأول في مرحلة التعليم الأساسي، لافتين إلى أنها طفلة سعيدة جدا ودائما ما تضحك وتلعب مع إخوتها وأصدقائها، ولم يؤثر هذا المرض بالسلب إطلاقا على حالتها النفسية.

24