طفل الميلاد المهاجر يثير المشاعر في إيطاليا

الاثنين 2014/12/29

عدد المهاجرين إلى ايطاليا خلال العام 2014 وصل إلى أكثر من 170 ألفا

روما - في الوقت الذي تجاوز عدد المهاجرين إلى ايطاليا خلال العام الجاري 170 ألفا، انصب اهتمام الصحافة فيها على طفل ولد ليلة الميلاد على متن سفينة انقذت مهاجرين من الغرق في البحر المتوسط.

وولد هذا الطفل قبيل منتصف ليل الـ25 من ديسمبر على متن السفينة الحربية ايتنا، فيما كانت متجهة إلى مرفأ ميسين في صقلية، وعلى متنها مئات المهاجرين الذين انقذتهم من مياه البحر، ومنهم سيدة نيجيرية في الثامنة والعشرين، لم تلبث ان وضعت طفلها على متن الباخرة.

وأطلق على الطفل اسم تستيموني سالفاتوري تكريما للفريق الطبي الذي أتم عملية الولادة. وقال الطبيب ميت ساتوري للصحفيين "الأم رائعة، لقد تدبرت أمرها بنفسها، ونحن لم نفعل شيئا سوى أننا أشرفنا على عملية الولادة". وبحسب وسائل الاعلام الايطالية، فان الوالدة تدعى كيت، وكانت تركب البحر مع ابنة لها في الشهر الخامس عشر من عمرها.

وبدأت السيدة رحلتها من نيجيريا قبل شهرين، فانتقلت منها إلى ليبيا، ومنها عبرت البحر المتوسط قاصدة ايطاليا. وقد تركت زوجها وطفليها في الجزائر.

وإذا كانت الصحافة الايطالية قد أولت قصة هذه السيدة وطفلها المولود في ليلة العيد اهتماما واسعا، فان ذلك لا يحرف الأنظار عن قضية الهجرة التي تزداد وتيرتها يوما بعد يوم، حيث وصل عدد المهاجرين إلى ايطاليا خلال العام 2014 إلى أكثر من 170 ألفا، معظمهم من السوريين والاريتيريين.

24