طفل سوري في الخامسة يقيم معرضا فنيا

أصغر فنان تشكيلي سوري يقيم معرض في المركز الثقافي العربي بدمشق.
الأحد 2021/06/13
طاقة بريئة في صياغة فن جميل

دمشق - أقام طفل سوري معرضا فنيا فاجأ من خلاله الأوساط الفنية والثقافية السورية، نظرا لأنه لم يتجاوز الخامسة من العمر بعد.

وأصبح ريان العابد أصغر سوري يقيم معرضا فنيا في المركز الثقافي العربي بأبورمانة وسط العاصمة دمشق بالتعاون مع ملتقى فيروز للفنون.

ويستمتع ريان مثل باقي الأطفال في مثل عمره بالتلوين والرسم لكن على خلاف أطفال آخرين لا ينتهي المطاف برسومه على باب الثلاجة، لكنها تضاف إلى مجموعة ضخمة يستمر في إنمائها.

ووفقا للوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) لفت ريان إلى أنه رسم اللوحات منذ فترة من أجل هذا المعرض في البيت وعند جده التشكيلي بشير بشير في مرسمه.

وأعرب عن تفضيله رسم الطبيعة والوجوه التي يحبها مع ألوان الأزرق والأخضر والأحمر وانحيازه للحجم الكبير للوحات لتمكنه عبرها من رسم عدة مفردات واستخدام ألوان أكثر فيها، مبينا أنه يريد أن يصبح طبيبا في المستقبل مع استمراره بالرسم.

وتضمن المعرض أكثر من 50 لوحة تنوعت بأحجامها وتقنياتها بين الأكريليك والزيتي والباستيل والخشب بمواضيع تراوحت بين الطبيعة والبورتريه بخطوط قوية وتوازن في التكوينات وعفوية في الانفعال والتعامل مع الألوان من قبل الطفل الذي وصف بـ”الموهوب الصغير”.

وبدأ ريان ممارسة هواية الرسم منذ كان عمره عامين فقط بسبب شغف جده بالفن فهو اصطحبه عدة مرات لمعارض ومتاحف فنية.

وقال جد الطفل ريان التشكيلي بشير بشير “لاحظت في ريان مقومات الروح الفنية والإبداعية من خلال محبته للألوان وقدرته على خلق الحركة في اللوحة مع طاقة عفوية جميلة، لذلك ساعدته لتوظيف ما لديه من موهبة بطريقة بعيدة عن العشوائية عبر تقديم الألوان المختلفة له مع مستلزمات الرسم وتركت الحرية له في استخدام ما يحب منها”.

وأضاف “إنه يرسم كل ما يخطر على باله، كما أنه قدر على التفريق بين الألوان وله دراية بالتعامل مع الضوء والظلال”، مشيرا إلى أنه يسمح لحفيده بمساعدته عندما يقرر البدء في إحدى لوحاته، فهو يشد معه القماش ويحضر له الألوان حتى صار مع الوقت “يشاركه أيضا وضع الألوان والخطوط على اللوحة”.

وأوضحت التشكيلية راما بشير والدة ريان أن ابنها “اعتاد وجود الألوان ومعدات الرسم أمامه في البيت والمرسم ومع الوقت صار يسأل ويطلب تعلم رسم الوجوه والطبيعة وكيفية استخدام الألوان وهذا ما ساعدناه فيه لتظهر موهبته بهذا الشكل”.

وتعتقد راما أن ريان سيصبح في المستقبل مهندسا، مؤكدة أنه سينجح في حياته بغض النظر عن المجال الذي سيختاره.

 
24