طفل مصري يكافح ألم المرض بالرقص

عبدالرحمن طارق طفل مصري بدأ ممارسة رقصة التنورة في سن مبكرة لكنه لم يتمكن من الرقص بشكل حقيقي إلا بعد أن شفي من مرض السرطان.
الأربعاء 2020/12/02
الألم لم يثنه عن ملاحقة حلمه

طنطا (مصر)- لجأ المصري عبدالرحمن طارق إلى رقصة التنورة لرفع معنوياته، بعد نحو عشر سنوات من تشخيص حالته بالسرطان وهو يبلغ من العمر 20 شهرا.

ورقصة التنورة طقس صوفي شائع في مصر يدور فيه الراقصون بتنورات واسعة عادة ما تحاك من الصوف لساعات طويلة وهم يقفون على نقطة ثابتة. والرداء، رغم ثقله، مفيد في الحفاظ على التوازن وفي إعطاء أثر حيوي للحركة.

وبدأ طارق البالغ من العمر 11 عاما من مدينة طنطا بمحافظة الغربية الواقعة إلى الشمال من القاهرة، في ممارسة رقصة التنورة في سن صغيرة جدا لكنه لم يتمكن من الرقص بشكل حقيقي إلا بعد أن أنهى جولات العلاج الكيماوي والإشعاعي قبل عام.

وشفي الصبي من السرطان لكن المرض قد يعود وما زال يعاني من آلام في جسمه وعضلاته وحمى وضعف عام. لكن الألم لم يثنه عن ملاحقة حلمه.

وقال طارق “عندما كنت أصغر في السن كانت تصلني وأنا أتلقى حصص الكمياوي فيديوهات من إخواتي وهم يتعلمون رقصة التنورة، وكنت متحمسا لمشاركتهم ذلك وكان الأمر مؤجلا حتى أشفى”.

وأضاف “قبل أن أبدأ في تلقي دورات تدريبية في رقصة التنورة كنت قليل الحركة وكثير النوم، لكن منذ بدأت الرقص صار عندي هدف وأصبحت أميل إلى الدوران في حركات منتظمة طول الوقت مما شحنني بطاقة إيجابية، وبفضل ذلك تعلمت الكثير من الأشياء”.

عبدالرحمن طارق انتصر على مرض السرطان من خلال حبه للفن
عبدالرحمن طارق انتصر على مرض السرطان من خلال حبه للفن

ولفتت حنان محروس والدة عبدالرحمن إلى أن ابنها قبل أن يبدأ الرقص “لم يكن يفعل أي شيء، كانت حياته خالية من أي هدف ما عدى تلقي العلاج باستمرار، لكن تعلم إخواته لرقصة التنورة جعله يتحمس كثيرا لمشاركتهم ذلك لاسيما وأنهم عملوا على نقل ما تعلموه له، فصار ينظر للمستقبل بروح معنوية مرتفعة ويطمح إلى النجاح في اعتلاء المسرح للرقص والتمثيل أيضا”.

وتابعت محروس (42 عاما) “عبدالرحمن يعد من بين الأطفال الذين تمكنوا من الانتصار على مرض السرطان من خلال حبه للفن.. فهذا الشغف تحوّل إلى علاج ناجع له”.

وترى أن “العلاج لابد أن يكون نفسيا بالأساس، قبل أن يكون عضويا للانتصار على أي ألم”.

ويطمح عبدالرحمن إلى أن يدرس ويتقن الرقصة التقليدية بشكل احترافي، وهو يتلقى الآن دروسا في رقصة التنورة والتمثيل قدمت له مجانا من المخرج هيثم حسن الذي يعمل بمسرح صغير في شارع عماد الدين بالقاهرة.

24