طفل ينهي حظرا على التراشق بالثلج

السلطات المحلية بمدينة سيفيرانس ترضخ لرغبة الطفل دان بيست باللعب بكرات الثلج وقذفها في الشارع، بعد أن كانت منعتها ما يقارب القرن.
الجمعة 2018/12/07
أقنع السلطات بأن قلّة اللعب في الخارج يمكن أن تسبب السمنة

كولورادو (الولايات المتحدة) - تحظر مدينة سيفيرانس الأميركية منذ ما يقارب القرن معارك كرات الثلج في شوارعها، لكن صبيا في التاسعة من العمر أقنع مجلسها البلدي بإلغاء هذا القرار.

واحتجّ الطفل دان بيست، وهو طالب بالصف الثالث ابتدائي، بأن “الأطفال يحتاجون إلى اللعب في الخارج” متحدثا عن دراسات تبيّن أن “قلّة اللعب في الخارج يمكن أن تسبب السمنة ومشكلات التركيز والقلق والتوتر”.

ولذا طالب السلطات المحلية في المدينة الواقعة في ولاية كولورادو الأميركية بأن تسمح له باللعب بكرات الثلج وقذفها في الشارع.

وتحظر القوانين المحلية في المدينة التراشق بأي نوع من المقذوفات، وذلك منذ تأسيس المجلس المحلي عام 1920.

ومن سوء حظ أطفال هذه المدينة البالغ عدد سكانها أربعة آلاف نسمة، أن كرات
الثلج تدخل ضمن وصف “أي نوع من المقذوفات”.

لكن السلطات المحلية رضخت لرغبة الطفل، فسحبت الحظر المفروض على كرات الثلج وأجازت له اللعب بكرات الثلج، وهو تعهّد في المقابل بأن يتجنّب النوافذ الزجاجية.

وقال كيل ريتكيرك، المتحدث باسم مجلس بلدية مدينة سيفيرانس، إن مجلس المدينة وافق بالإجماع على الطلب الذي تقدم به بيست، مؤكدا بذلك تقارير إعلامية سابقة بهذا الشأن.

وأضاف ريتكيرك أنه “أصبح من حق أي شخص في مدينة سيفيرانس أن يخوض معركة بكرات الثلج، كما هو معمول به في كل أنحاء العالم”.

وأوضح أن الطلبة سمعوا خلال رحلة مدرسية لعمدة المدينة ومجلس المدينة عن هذا الحظر القديم الذي يمنع قذف الآخرين بكرات الثلج، كما علموا أن من حقهم أيضا، رغم أنهم لا يزالون صغارا، أن يدلوا بصوتهم في مثل هذه القضايا، وهو ما شجع دان على الطعن في الحظر “حيث جاء إلينا قبل نحو شهرين، واتصلت أمه بنا وسألت عن كيفية تغيير القانون”.

24