طلاء خارجي ذكي يقلص الحاجة لمكيفات الهواء

الاثنين 2017/10/16
الطلاء يحول أشعة الشمس من التسخين إلى التبريد

سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) – ابتكر فريق من الباحثين نوعية من الطلاء يمكنها تبريد المنازل عند التعرض لأشعة الشمس، وهو ما يمكن أن يساعد في توفير الطاقة عن طريق الحدّ من استخدام مكيفات الهواء.

ويقول الباحث يارون شينهاف وزملاؤه من شركة سول كولد إن “التقنية الجديدة تشبه وضع طبقة من الثلج على سطح المنزل، وإن هذه الطبقة يزداد سمكها كلما زادت درجة تعرضها للأشعة الشمس”.

وتعتمد فكرة الطلاء الجديد على تقنية علمية تعرف باسم “التبريد باستخدام الليزر”. وتستند إلى أن توجيه شعاع من الليزر إلى بعض أنواع المواد يمكن أن يؤدي إلى تخفيض درجة حرارتها بأكثر من 150 درجة مئوية.

وتمتص جزيئات هذه المواد فوتونات الضوء في الليزر وتطلق بدلا منها فوتونات بسرعات أعلى محملة بكميات من الطاقة، وعندما تفقد المادة تلك الطاقة، تنخفض حرارتها بشكل تلقائي.

ولكن المشكلة التي واجهها الفريق هي صعوبة توجيه شعاع من الليزر إلى الطلاء الجديد على سطح المنزل، ولذلك، فإنهم قاموا بإدخال بعض التعديلات على الطلاء بحيث يمكنه القيام بعملية التبريد عن طريق التعرض لأشعة الشمس.

وتوصل الفريق إلى فكرة استخدام طبقتين من الطلاء بحيث تقوم الطبقة الأولى بمهمة ترشيح الضوء، فيما تقوم الطبقة الثانية بعملية تحويل الحرارة إلى ضوء، وبالتالي تحدث عملية التبريد لسطح المنزل.

ونقل موقع “نيو ساينتست” المعني بالأبحاث العلمية عن شينهاف قوله إن “هذه التقنية يمكنها امتصاص الحرارة من المنزل وتحويلها إلى أشعة ضوئية، وسوف تستمر عملية التبريد طالما استمر سطوع الشمس”.

وتمت تجربة الطلاء الجديد بنجاح في المختبر، حيث توصل الباحثون إلى أن التقنية تعمل بشكل أفضل على الأسقف المعدنية أكثر من الأسطح الخرسانية، وكذلك في الغرف ذات الأسقف المنخفضة.

وأظهرت التجارب أن درجة حرارة الغرفة يمكن أن تنخفض بأكثر من عشر درجات مئوية في حالة وضع الطلاء على سقفها، مقارنة بغرفة أخرى لم يستخدم الطلاء الجديد في عزلها. ومن المقرر أن يبدأ الفريق التجارب العملية للطلاء الجديد على أسقف المباني في غضون عامين.

10