طلاب السعودية يتميزون في اليابان

الثلاثاء 2014/02/04
المبتعث إيهاب زكي السيد نال جائزة أفضل بحث للعام 2013 في طب الأسنان

الرياض - حاز عدد من المبتعثين السعوديين إلى اليابان على المراكز الأولى في مؤتمرات علمية دولية، وحقق المبتعث إيهاب زكي السيد في مجال طب الأسنان جائزة أفضل بحث للعام 2013 للجمعية اليابانية لحشوات إلصاق الأسنان وذلك تقديرا لورقته العلمية بعنوان «تقنية فجوة النانو على رابط الرانتغات على السطح العاجي للأسنان» وتسلم الجائزة في الحفل السنوي للجمعية مع باحثين آخرين مشاركين من بريطانيا واليابان.

وحقق المبتعث محمد بن حسن آل سالم خلال مشاركته في المؤتمر العالمي الثالث للكهرباء والإلكترونيات بهونغ كونغ المركز الأول في أفضل تصميم وأفضل عرض للأبحاث والمركز الثاني في جائزة أفضل بحث وذلك عن بحثه الذي قدمه بعنوان «دراسة تحليلية لنقل الطاقة من المولدات الكهروضوئية ذات النطاق الواسع من المناطق الصحراوية» والذي ناقش فيه التطبيقات المستقبلية للطاقة الشمسية في صحراء المملكة العربية السعودية، ومن المخطط أن يشارك في برنامج الإثراء العلمي الشتوي بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

وفي مؤتمر الهندسة الطبية والحيوية للباحثين الشباب في منطقة كانتو حقق المبتعث سالم صالح باوزير جائزة أفضل بحث حول تطوير جهاز لفرز وتقسيم الخلايا العصبية والخلايا الجذعية بحسب حجمها أو صبغتها دون تعريض الخلايا لأي تلف باستخدام مركبات البوفيدون.

ويدرس سالم في مرحلة الماجستير بجامعة طوكيو للتكنولوجيا في تخصص التقنية الحيوية، وقد أتم بحثه بالتعاون مع معامل الأبحاث بشركة يابانية في القطاع.

وفي سياق آخر توقع السفير الفرنسي لدى السعودية برتران بزانسنو، إلى أن يرتفع عدد الطلاب السعوديين الذين يدرسون في فرنسا السنوات القادمة إلى أربعة آلاف طالب وطالبة وذلك بعد إبرام 70 اتفاقية بين جامعات فرنسية ووزارة التعليم العالي بالمملكة، ذكر أن الحكومة الفرنسية تشجع الطلاب السعوديين على الدراسة والابتعاث فيها بعد أن وصل الآن عدد الطلاب المبتعثين السعوديين إلى أكثر من 1400 طالب وطالبة في الوقت الذي كانوا فيه قبل ست سنوات حوالي 100 طالب فقط.

وأشار إلى أن فرنسا تصدر سنويا 80 ألف تأشيرة للسعوديين، في الوقت الذي يزور فرنسا 200 ألف سعودي في السنة باعتبارها الوجهة الثانية للسعوديين بعد ماليزيا، وقدر حجم الاستثمار الفرنسي في المملكة بحوالي 15 مليار دولار، مؤكدا أن فرنسا هي الشريك الثالث للمملكة عالميا والحكومة الفرنسية تعمل على هذه الشراكة والاستثمار بين البلدين، مبينا أن أكثر استثمارات السعوديين في فرنسا تأتي في قطاع العقار.

17