طلاق بالتراضي بين غوركيف والاتحاد الجزائري

الاثنين 2016/04/04
أين ستكون وجهتي القادمة!

الجزائر - أنهى اجتماع رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم محمد روراوة مع الناخب الفرنسي كريستيان غوركيف، صبيحة الأحد، الجدل الدائر في الساحة الكروية الجزائرية، حول مصير العارضة الفنية لمنتخب محاربي الصحراء، بإعلان فسخ العقد المبرم بين الطرفين بالتراضي، حيث يتعين على الرجل الأول في مبنى دالي إبراهيم بأعالي العاصمة، البحث عن خليفة لغوركيف، قبل الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أفريقيا 2017 المقررة بالغابون.

توصل، الأحد، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، إلى اتفاق بفسخ العقد المبرم مع المدرب كريستيان غوركيف بالتراضي، وإنهاء حالة التوتر بين الطرفين منذ شهر نوفمبر الماضي، حيث وصل الخلاف بينهما حد المقاطعة الكلامية، لا سيما بعد التصريحات النارية التي أدلى بها غوركيف لبعض وسائل الإعلام الفرنسية، حول مستقبله على رأس منتخب المحاربين، واستحالة استمراره كمدرب لرفاق رياض محرز.

وتعود أسباب الخلاف بين الطرفين إلى شهر نوفمبر الماضي، عقب الانتقادات الشديدة التي طالت غوركيف من طرف الجمهور والصحافة الرياضية في الجزائر، عقب الظهور الشاحب للمنتخب في المواجهات الودية التي أجراها في شهر نوفمبر الماضي في ملعب الاستقلال بالعاصمة، ضد كل من منتخب الكونغو والسنيغال، وردود فعله التي خرجت عن النص في بعض تصريحاته.

وإذ اختلفت الآراء حول قرار رحيل أو بقاء غوركيف على رأس العارضة الفنية للخضر، بين مؤيد وبين متحفظ، بدعوى الحفاظ على استقرار المنتخب والروح الجماعية للاعبين، وبين الداعين إلى إبعاده بدعوى أن المنتخب صار فوق مستوى المدرب، وأن غوركيف لا يملك الشخصية اللازمة للتحكم في النجوم، فإن قرار “الطلاق” بالتراضي، سيفتح المجال للحديث مجددا عن خليفته، وإن أكدت مصادر من الاتحاد لـ“العرب”، بأن روراوة حسم الأمر وأن الخليفة ينتظر الإعلان عنه فقط. وتحدثت مصادر في هذا الشأن عن عدة أسماء، يأتي على رأسها، مواطنه آلان كوربيس الذي سبق له تدريب نادي اتحاد العاصمة، ويشرف الآن على نادي مونبيلييه الفرنسي، والمدرب الجزائري المقيم في قطر جمال بلماضي، الذي أشرف على نواد ومنتخب قطر، وحقق معها نتائج إيجابية، وهو خريج الكرة الفرنسية، وسبق له حمل ألوان منتخب المحاربين في فترة التسعينات.

كريستيان غوركيف، صرح لصحيفة "تليغرام" الفرنسية أنه سيلتقي محمد روراوة الأحد بالجزائر من أجل الاتفاق على صيغة الطلاق بالتراضي

وكان المدرب الفرنسي كريستيان غوركيف، قد صرح لصحيفة “تليغرام” الفرنسية أنه سيلتقي محمد روراوة الأحد بالجزائر من أجل الاتفاق على صيغة الطلاق بالتراضي، بعد أن قرر ترك المنتخب والعودة للعمل في البطولة الفرنسية.

ورغم استمراره في سياسة مسك العصا من الوسط تفاديا لتبعات فسخ العقد بصفة قسرية، حيث نفى في التصريح أن يكون قد استقال رسميا من منصبه، فإن المتابعين توقعوا قرار الطلاق بالتراضي، لا سيما بعد تصريحاته الحادة حول استحالة استمراره على رأس منتخب الخضر.

وقال حينها إنه “يستغرب الإصرار على بقائه رغم أنه عبر عن رغبته الصريحة في الرحيل، وهو أمر غير جديد، ورغبتي في الرحيل عن المنتخب ليست جديدة، لقد أعلمت روراوة بذلك في شهر نوفمبر الماضي، كما أخبرت اللاعبين بذلك بعد لقاء إثيوبيا وأكدت لهم بأن موقفي لن يتغير”.

وأضاف “لا أريد الدخول في صراعات قانونية، والآن لا أرى أين تكمن فائدة الاتحاد الجزائري في الاحتفاظ بمدرب يريد الرحيل”.

وهي رسائل واضحة من الرجل حول مصيره، خاصة في ظل الحديث عن توصله إلى اتفاق مع إدارة نادي بوردو للإشراف على عارضته الفنية بداية من الموسم المقبل.

22