طلب فدية وراء اختطاف نوران حواس

الأربعاء 2016/10/05
نوران حواس حرة

مسقط - أفادت مصادر دبلوماسية في مسقط، أن الرهينة الفرنسية التونسية نوران حواس التي أفرج عنها، الاثنين، بعد عشرة أشهر من الاحتجاز في اليمن، كانت ضحية “مخطط إجرامي” لطلب فدية.

وكانت حواس خطفت في الأول من ديسمبر 2015 في صنعاء، التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون منذ سبتمبر 2014.

وأفرج عنها، مساء الاثنين، ووصلت إلى مسقط التي سبق لها أن أدت أدوارا في عمليات الإفراج عن رهائن محتجزين في اليمن.

وقالت المصادر إن عملية الاحتجاز التي تعرضت لها الموظفة في اللجنة الدولية للصليب الاحمر “كانت عبارة عن مخطط إجرامي بهدف كسب المال”، من دون أن تستبعد وجود “صلات” بين محتجزي حواس (38 عاما)، وأطراف سياسيين لم تحددها.

وأعلنت وزارة الخارجية العمانية، مساء الاثنين، أنه بناء لتوجيهات السلطان قابوس بن سعيد “لتلبية التماس الحكومة الفرنسية المساعدة في معرفة مصير المواطنة الفرنسية نوران حواس المفقودة في اليمن منذ شهر ديسمبر الماضي، فقد تمكنت الجهات المعنية في السلطنة وبالتنسيق مع بعض الأطراف اليمنية من العثور على المذكورة في اليمن ونقلها إلى السلطنة مساء الاثنين”.

3