طليقة بن علي تقرر الخروج عن صمتها في كتاب

الخميس 2014/09/18
بن علي خرق القانون التونسي الذي يمنع تعدد الزوجات في البلاد

تونس - كشفت مصادر تونسية مطلعة أن نعيمة الكافي الزوجة الأولى للرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي تستعد لإصدار كتاب يروي حياتها الشخصية معه، في خطوة هي الأولى من نوعها بعد ثورة 14 يناير 2011.

وذكرت المصادر أن الكتاب قامت بتأليفه نعيمة رفقة أصغر بناتها سيرين بن علي زوجة رجل الأعمال التونسي المعروف مروان المبروك، موضحة أنه من المرجح أن تقوم دار نشر فرنسية بتوزيعه.

ولم تشر تلك المصادر إلى عنوان الكتاب أو عدد صفحاته، لكنها توقعت أنه سيكون الحدث الأبرز في الفترة القادمة.

ويسرد الكتاب مرحلة فارقة من حياة نعيمة الكافي ابنة الجنرال التونسي المعروف محمد الكافي إبان حكم الحبيب بورقيبة أول رئيس لتونس عقب الاستقلال في مارس 1956.

وإلى جانب ذلك فإن الكتاب سيتناول حياتها “الغامضة” مع بن علي والتي أنجبت منه ثلاث بنات وهن غزوة ودرصاف وسيرين.

كما يحوي الكتاب، وفق المصادر ذاتها، كواليس قصر قرطاج ما بعد حكم بن علي عقب الإطاحة ببورقيبة في 7 نوفمبر العام 1987.

وتؤكد العديد من المصادر في تونس أن بن علي الذي أطيح به في منتصف يناير قبل أكثر من ثلاث سنوات لم يطلق زوجته نعيمة إلا بعد إنجاب ابنه محمد في العام 2005 من زوجته الثانية ليلى الطرابلسي حيث اعتبره العديد من الحقوقيين أنه أقدم على خرق القانون التونسي الذي يمنع تعدد الزوجات في البلاد.

ووفق مقربين من عائلة بن علي فإن الرئيس التونسي الأسبق جمعته علاقة غرامية سرية مع ليلى الطرابلسي حتى قبل أن تظهر للعلن، حيث يتهمها بعض التونسيين أنها أزاحت زوجته الأولى من قصر قرطاج في بداية تسعينات القرن المنصرم.

وللإشارة فإن بن علي تزوج نعيمة في 19 يوليو العام 1961 لتبقى علاقته بها إلى غاية توليه السلطة العام 1987 ليفاجئ التونسيين في قصر قرطاج العام 1992 بزواجه من ليلى التي أجبرته على ذلك بداعي أنها حامل منه.

يذكر أن ليلى بن علي قد أصدرت أيضا كتابا استعرض حياتها الشخصية بعنوان “هذه حقيقتي” والذي ألفه الكاتب الصحافي الفرنسي إيف ديراي استنادا لإفادات ليلى بن علي.

12