طليقة ساركوزي ترغب في قول الحقيقة في مذكراتها

السبت 2013/10/05
سيسيليا تسرد وقائع لقائها بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي بطرابلس

باريس – للمرة الأولى منذ طلاقها عن زوجها الرئيس الفرنسي السابق، تحدثت طليقة نيكولا ساركوزي سيسيليا اتياس، في مقابلة نشرتها أمس الجمعة إحدى المجلات الأسبوعية الفرنسية، عن انفصالها عن نيكولا ساركوزي قبل صدور كتاب سيرتها الذاتية الذي من المتوقع أن يطرح في الأسواق يوم 9 أكتوبر الجاري، وهو بعنوان "اون أنفي دو فيريتيه" أو "الرغبة في قول الحقيقة" وقد تسربت مقتطفات منه للصحافة الفرنسية.

وكشفت سيسيليا اتياس أنها ستكشف في مذكراتها الدوافع التي جعلتها تترك الحياة الفخمة التي كانت تعيشها في قصر الإليزيه، لتستقر في نيويورك رفقة عشيقها في ذلك الوقت والذي تزوجته فيما بعد، رجل الأعمال ريشار أتياس.

وكتبت سيسيليا: "غادرت فرنسا منذ 6 سنوات. حاليا أعيش في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة. لا أريد أن أثير الجدل أو أن أجرح أي شخص، خاصة زوجي السابق نيكولا ساركوزي الذي أحطته علما بكل مشاريعي. اليوم لا أريد الإساءة إليه".

وعن السنوات التي قضتها في قصر الإليزيه، قالت سيسيليا أتياس: "لقد وضعوني في خانة وروجوا لصور لا تناسبني ولا تعبر عن حياتي الحقيقية. لقد شعرت بجروح عميقة". وحاولت سيسيليا أتياس من خلال هذا الكتاب محو صورة المرأة الطموحة التي تتلاعب بالآخرين كما أشيع عنها بالقول "لم يكن بيني وبين ساركوزي أية إستراتيجية أو تفاهم سري من أجل الوصول إلى هرم السلطة".

كما تسرد سيسيليا أيضا وقائع لقائها بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي بطرابلس وكيف أقنعته بإطلاق سراح الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المحكومين بالإعدام في قضية نشر مرض الإيدز.

كما تطرقت سيسيليا إلى جوانب أخرى من حياتها، مثل السنوات التي قضتها مع زوجها الأول المتوفى النجم التلفزيوني جاك مارتان، وخطيبها الثالث ريشار أتياس الذي تزوجته في مارس 2008. وتدير الآن سيسيليا أتياس مؤسسة خيرية تمول أنشطة ومشاريع مخصصة للنساء في دول العالم الثالث.

24