طليقة مانديلا تتحدى وصيته برفع دعوى قضائية لنيل منزله الريفي

الخميس 2014/08/14
ويني طليقة مانديلا تؤكد ملكيتها للمنزل

جوهانزبيرغ- شنت طليقة رئيس جنوب أفريقيا الرحل نيلسون مانديلا معركة قضائية ضد وصية زوجها السابق من أجل الحصول على منزل ريفي كان يمتلكه.

وتحدت ويني ماديكيزيلا الزوجة السابقة لمانديلا وصيته بعد أكثر من ثمانية أشهر على وفاته حيث قامت برفع دعوى قضائية للحصول على ذلك المنزل، حسبما أفادت صحيفة “ديلي ديسباتش” الجنوب أفريقية.

وتطالب ويني البالغة من العمر 77 عاما والتي طلقها زعيم جنوب أفريقيا عام 1966 بملكية منزله بمسقط رأسه في كونو في أيسترين كيب حيث جاء في دعوتها القضائية أنها اشترت المنزل عام 1989 حينما كان زوجها في سجن جزيرة روبين، الأمر الذي يعطيها حق ملكيته حسب القانون التقليدي.

كما طالبت في خطاب أرسلته للقائمين على تنفيذ وصية مانديلا بملكية المزرعة بمبانيها في القرية الواقعة بإقليم كيب شرقي البلاد.

من جانب آخر، أوضح محامو ويني في الخطاب التي تقدمت به أن المنزل يجب أن يورث لها ولبناتها لأنها كانت زوجة لمانديلا عندما تم شراء المنزل.

وكان الزعيم السابق الذي توفي في الخامس من ديسمبر الماضي عن عمر يناهز 95 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، أوصى بأن يترك المنزل مشاعا لجميع أفراد أسرته.

وكتب مانديلا في وصيته إن “ممتلكات كونو يجب أن يستخدمها أفراد أسرتي إلى الأبد بهدف الحفاظ على لم شمل أسرة مانديلا”. وحسب مقربين من عائلة مانديلا فإن الزعيم الراحل ترك المنزل محور النزاع القائم حاليا لزوجته الثالثة غاركا ماشيل التي ارتبط بها في العام 1998 بعد أن تعرضت لمحاولات لإبعادها عنه من قبل أطراف من عائلته. وقد كشفت الوصية فيما بعد أن مانديلا لم يترك شيئا لطليقته ويني من ثروته البالغة 2.4 مليون جنيه استرليني والتي قسمت بين أفراد عائلته وحزب المؤتمر الأفريقي الحاكم ومدارس عدة، بالإضافة إلى المنازل التي يمتلكها في العاصمة جوهانزبيرغ.

يشار إلى أن الزعيم الراحل الذي سبق له الزواج ثلاث مرات لديه ثلاث بنات و17 حفيدا و13 من أبناء الأحفاد، كما أن زوجته الأخيرة ماشيل لديها أربعة أبناء من زوجها السابق سامورا ماشيل الذي توفي قبل أن يتولى مانديلا الرئاسة.

12