طموحات متباينة لكبار الدوري الإنكليزي مع نهاية الموسم

سيتي ويونايتد ضمنا بطاقتين من أربع مؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ويتنافس ليفربول الثالث وتوتنهام الرابع وتشيلسي الخامس على البطاقتين الأخريين.
الجمعة 2018/05/04
جولة الحسابات

لندن- يفتتح مانشستر يونايتد الجمعة المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من بطولة إنكلترا لكرة القدم في ضيافة برايتون، ساعيا بنسبة كبيرة إلى تأكيد إنهاء الموسم وصيفا لجاره مانشستر سيتي المتوج باللقب والباحث بدوره عن تحطيم عدد من الأرقام القياسية.

وضمن سيتي ويونايتد بطاقتين من أربع مؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، ويتنافس ليفربول الثالث وتوتنهام الرابع وتشيلسي الخامس على البطاقتين الأخريين. ويتصدر مانشستر سيتي برصيد 93 نقطة، وقد توج قبل أكثر من أسبوعين بطلا للمرة الخامسة في تاريخه، ويأتي يونايتد ثانيا بفارق 16 نقطة، وهو يتقدم بدوره على ليفربول بفارق خمس نقاط وتوتنهام بفارق ست نقاط.

معركة الوصافة

 

بعد الاطمئنان على لقب الدوري الإنكليزي يسعى مانشستر سيتي إلى تأكيد ذلك بلغة الأرقام التي يسعى إلى تحطيمها في الجولة قبل الأخيرة، بينما يتركز اهتمام غريمه يونايتد على إنهاء الموسم في مركز الوصافة، فيما الأهم من كل ذلك المعركة الشرسة التي ستشهدها هذه الجولة بين ليفربول وتشيلسي لضمان مركز بين الأربعة الكبار والمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل

سيرفع يونايتد بإشراف مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو رصيده إلى 80 نقطة في حال فوزه على برايتون الرابع عشر، ما يعزز فرصته في حسم الوصافة، وسيضمنها في هذه المرحلة بالذات في حال فوزه وتعثر توتنهام الوحيد القادر على اللحاق به، وذلك لأن ليفربول خاض مباراة أكثر منهما ولا يمكنه جمع النقاط الكافية لذلك.

لكن المحطة الأبرز في هذه المرحلة، ستكون قمة ليفربول المنتشي بإنجاز التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ومضيفه تشيلسي بطل الدوري الموسم الماضي والساعي إلى تعويض بمقعد في البطولة الأوروبية.

وبلغ ليفربول بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب الأربعاء نهائي دوري أبطال أوروبا وسيواجه ريال مدريد الإسباني بطل النسختين الماضيتين في كييف في 26 مايو الحالي، بعد سيناريو مثير على حساب روما الإيطالي.

وتقدم ليفربول على أرضه ذهابا 0-5 قبل أن تهتز شباكه بهدفين في الدقائق العشر الأخيرة. وكان روما على وشك تكرار إنجازه حين عوض خسارته 4-1 أمام برشلونة الإسباني في “كامب نو” بفوز 0-3 إيابا في العاصمة الإيطالية، لكنه أنهى مباراة الإياب أمام الفريق الإنكليزي 4-2.

وهي المرة الثامنة التي يبلغ فيها ليفربول نهائي البطولة الأوروبية المتوج فيها بخمسة ألقاب. وبات ليفربول أول فريق إنكليزي يبلغ المباراة النهائية للمسابقة القارية الأهم منذ تشيلسي عام 2012 عندما توج الأخير بطلا على حساب بايرن ميونيخ بركلات الترجيح.

لكن الوصول إلى النهائي وحتى إحراز اللقب لا يخول لليفربول المشاركة في البطولة الموسم المقبل، ولذلك يتعين عليه ضمان إحدى البطاقتين المتبقيتين من الدوري الممتاز، وهو ما يجعل مباراته مع تشيلسي بمثابة “نهائي” آخر، خاصة وأن النادي اللندني يتمسك بفرصته حتى النهاية وفوزه سيعزز فرصته في المرحلتين الأخريين.

ويرى فرانك لامبارد أسطورة تشيلسي أن ليفربول الإنكليزي لديه كل ما يلزم لهزيمة العملاق الإسباني ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم. وقال لامبارد “بالتأكيد سيكون ريال مدريد هو المرشح للتتويج بسبب ما فعلوه في السنوات القليلة الماضية”. وأضاف “لكن ما يهم في المباريات النهائية هو الفوز وليفربول سيذهب إلى هناك بقصد الانتصار في هذه المواجهة”.

وأوضح “بوجود مدرب كبير مثل يورغن كلوب، والثقة بالنفس التي أظهروها هذا الموسم، وإذا كانوا قادرين على الأداء في جميع جوانب اللعبة بشكل صحيح، فإن لاعبي ليفربول يمكنهم تغيير مصيرهم، والتتويج باللقب”.

من أجل رقم قياسي

بيب غوارديولا: لدينا فرصة لنكون أفضل فريق في تاريخ إنكلترا مع المزيد من النقاط
بيب غوارديولا: لدينا فرصة لنكون أفضل فريق في تاريخ إنكلترا مع المزيد من النقاط

ويسعى مانشستر سيتي إلى الانفراد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد عندما يستضيف هادرسلفيد الأحد. وكان سيتي عادل رقم تشيلسي في عدد الانتصارات في موسم واحد بعد أن حقق الفوز الثلاثين في المرحلة الماضية ضد وست هام (1-4).كما يبتعد سيتي بنقطتين فقط عن الرقم القياسي لأكبر عدد من النقاط في موسم واحد (95) والذي سجله تشيلسي بالذات موسم 2005-2004.

وبإمكان سيتي تحطيم رقم قياسي آخر لتشيلسي أيضا من حيث عدد الأهداف في موسم واحد التي حققها الفريق اللندني في موسم 2014-2013، بعد أن عادله في المرحلة الماضية (102).

وعلق مدرب مانشستر سيتي الإسباني بيب غوارديولا بعد تحقيق هذه الأرقام عقب الفوز على وست هام “لدينا فرصة لأن نكون أفضل فريق في تاريخ إنكلترا مع المزيد من النقاط. سنحاول القيام بذلك الأحد القادم ضد هادرسفيلد”.

وأضاف “يجب أن تلعب دائما من أجل شيء ما. بمجرد فوزنا بالدوري الممتاز، أصبح الهدف هو الأرقام. لدينا فرصة لكسر الأرقام، لكن الأمر ليس سهلا، يجب أن نلعب بشكل جيد. من الجيد أن نقاتل”.

وستكون الفرصة مناسبة لتوتنهام لتعزيز رصيده وحتى للتقدم إلى المركز الثالث، عندما يحل ضيفا السبت على وست بروميتش ألبيون الأخير الذي غادر إلى الدرجة الأولى.

واستعاد توتنهام نغمة الانتصارات في المرحلة الماضية عندما تغلب على ضيفه واتفورد 0-2، وذلك بعد خسارة أمام مانشستر سيتي 1-3 وتعادل مع برايتون 1-1 في الدوري، بالإضافة إلى سقوطه أمام مانشستر يونايتد 2-1 في دور الأربعة لمسابقة كأس الاتحاد الإنكليزي.

ويستضيف أرسنال السادس بيرنلي السابع في مواجهة صعبة لحسم التأهل المباشر إلى الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”. ويشارك السادس في البطولة مباشرة ويخوض السابع التصفيات.

23