طموح الوداد المغربي يتحدى خبرة الأهلي المصري في دوري الأبطال

يتطلع فريقا الوداد البيضاوي المغربي والأهلي المصري لخطب ود الأميرة السمراء والتتويج بلقب دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم هذا العام، بعد مارثون استمر قرابة ثمانية أشهر، وذلك عندما يلتقيان السبت على ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء في إياب الدور النهائي للمسابقة القارية.
السبت 2017/11/04
صراع الأبطال

القاهرة - يترقب الملايين من المشجعين المصريين إياب الدوري النهائي لدوري أبطال أفريقيا في كرة القدم، والذي يجمع السبت الأهلي المصري ومضيفه الوداد البيضاوي المغربي، معلقين آمالا كبيرة على إحراز النادي لقبه التاسع في المسابقة وتعزيز رقمه القياسي. وبعدما أهدر فرصة الفوز باللقب عام 2011 عقب خسارته أمام الترجي التونسي في النهائي، فإن الوداد البيضاوي، الحائز على البطولة مرة واحدة عام 1992، يمتلك الحظوظ الأوفر الآن لارتقاء منصة التتويج، بعدما اقتنص تعادلا إيجابيا بطعم الفوز 1-1 من نظيره المصري في مباراة الذهاب التي جرت على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية السبت الماضي.

ورغم اهتزاز شباك الوداد بهدف مبكّر عن طريق مؤمن زكريا لاعب الأهلي في الدقيقة الثالثة من عمر مباراة الذهاب، نجح الفريق المغربي في استعادة اتزانه سريعا ليدرك التعادل عن طريق نجمه أشرف بنشرقي، وينعش آماله في اعتلاء عرش الكرة الأفريقية هذا العام. وبات يكفي الوداد التعادل السلبي فقط في لقاء الإياب من أجل التأهل لأول مرة في تاريخه إلى بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في الإمارات العربية المتحدة الشهر القادم وتكرار الإنجاز الذي حققه منافسه العتيد الرجاء، الذي شارك في النسخة الأولى لمونديال الأندية عام 2000 بالبرازيل.

ويتسلح الوداد خلال المباراة بمؤازرة عاملي الأرض والجمهور، اللذين كانا لهما مفعول السحر طوال مسيرة الفريق في النسخة الحالية للبطولة، التي بدأت في شهر مارس الماضي. ولم يعرف الوداد سوى لغة الانتصار خلال لقاءاته على ملعبه، فحافظ على سجله خاليا من التعادلات والهزائم في مبارياته الست التي لعبها بالمغرب في المسابقة هذا العام، بفضل مؤازرة جماهيره الفعالة، التي يراهن عليها الحسين عموتة مدرب الفريق في المواجهة المرتقبة. وسجل الفريق الملقب بـ”وداد الأمة” عشرة أهداف خلال المباريات التي أقيمت بملعبه، فيما اهتزت شباكه مرة وحيدة فقط، وهو ما يعزز من ثقة الجماهير الودادية في قدرة فريقها على تخطي عقبة الأهلي والفوز بالبطولة.

أوراق رابحة

تبدو جميع الأوراق الرابحة لدى الوداد واعدة تماما للقاء المنتظر، في ظل جاهزية جميع عناصر الفريق الأساسية باستثناء الجناح الخطير محمد أوناجم، الذي صنع هدف التعادل في مباراة الذهاب، عقب تعرضه لإصابة بالغة على مستوى الكاحل سوف تبعده عن الملاعب لمدة ثلاثة أسابيع على أقل تقدير. ويعتمد عموتة على مجموعة من اللاعبين الأكفاء في مختلف الخطوط، في مقدمتهم بنشرقي، الذي يتربع على قائمة هدافي الفريق في البطولة برصيد خمسة أهداف، بالإضافة إلى وليد الكرتي وإسماعيل الحداد وعبدالعظيم خضروف وإبراهيم النقاش وصلاح الدين السعيدي ومن خلفهم الحارس المتألق زهير لعروبي. كما تعززت صفوف الفريق بعودة مدافعه أمين عطوشي، الذي غاب عن لقاء الذهاب بداعي الإيقاف.

ويأمل الوداد في إعادة اللقب إلى المغرب مجددا بعد غياب دام 18 عاما، حينما توج الرجاء البيضاوي بالبطولة عام 1999 على حساب الترجي. ونقلت وسائل إعلام مغربية عن مدرب الوداد حسين عموته قوله إن “التحضيرات غير عادية لأن الأمر يتعلق بإياب نهائي دوري الأبطال. نعمل على بعض السيناريوهات التي قد تحدث في المباراة”. وتابع “هناك عدة احتمالات لكن أهمها أن نصل لشباك الأهلي، ونسجل كي نعرف كيف ندير دقائق المباراة”، مشددا على أنه “لا يمكن لفريق الوداد أن يتراجع للخلف، ولو أن نتيجة التعادل السلبي تؤهلنا لمعانقة اللقب حيث علينا أن نحتاط لأن الأهلي يتوفر (يعتمد) على عدة مهاجمين جيدين بإمكانهم أن يخلقوا لنا عدة متاعب”.

تبدو جميع الأوراق الرابحة لدى الوداد واعدة تماما للقاء المنتظر، في ظل جاهزية جميع عناصر الفريق الأساسية باستثناء الجناح الخطير محمد أوناجم

وقام فوزي لقجع، رئيس اتحاد الكرة المغربي، بزيارة معسكر فريق الوداد، برفقة سعيد الناصيري، رئيس النادي، بمدينة الصخيرات. وحث فوزي لقجع، لاعبي الوداد على تقديم مباراة كبيرة أمام نادي القرن بالقارة السمراء، والسعي إلى إضافة لقب آخر لخزانة الكرة المغربية. وشدد رئيس اتحاد الكرة المغربي، على دعمه للاعبي الوداد، وتوفير كل مطالبهم التي تساهم في نجاحهم في البطولات التي يمثلون فيها المغرب.

وفي المقابل، بات يتعين على الأهلي الفوز بأي نتيجة، أو التعادل الإيجابي بأكثر من 1-1، للتتويج بلقبه التاسع في البطولة وتعزيز رقمه القياسي كأكثر الفرق حصولا عليه. ويحلم الأهلي بتكرار سيناريو فوزه باللقب عامي 2006 و2012، على حساب الصفاقسي والترجي التونسيين، حينما سقط في فخ التعادل 1-1 ذهابا في ملعبه، قبل أن يقلب الأمور رأسا على عقب ويفوز خارج ملعبه إيابا.

وترى جماهير الأهلي أن فريقها يمتلك القدرة على قلب المعطيات في الدار البيضاء والعودة بكأس البطولة من هناك، وهو ما ظهر بوضوح في مؤازرتها غير المسبوقة للفريق خلال تدريبه الأخير بالقاهرة الثلاثاء الماضي قبل السفر إلى المغرب، والتي وصفتها صحيفة ديلي ميل البريطانية بأنها “مؤازرة مبهرة”.

في المقابل شدد حسام البدري مدرب الأهلي على صعوبة المهمة التي ستواجه فريقه في لقاء الإياب، معربا في الوقت نفسه عن تفاؤله باجتياز تلك المواجهة الصعبة، بما يمتلكه من لاعبين يتمتعون بالخبرة اللازمة للتعامل مع مثل تلك المواجهات الحساسة. وصرح البدري للمركز الإعلامي لناديه “إن المباراة التي تقام على ملعب محمد الخامس ستكون صعبة للغاية، لكن اللاعبين لديهم خبرات كبيرة تمكنهم من اللعب تحت أي ضغوط وفي أي ظروف”.

عامل الخبرة

يضم الأهلي مجموعة من العناصر التي يتوافر لديها عامل الخبرة، حيث يمتلك عددا من اللاعبين الدوليين الذين ساهموا في تأهل المنتخب المصري لنهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا مثل عبدالله السعيد وأحمد فتحي ورامي ربيعة ومن خلفهم الحارس شريف إكرامي. وأضاف مدرب الأهلي أنّ “الفريق لم يكن موفقا في لقاء الذهاب رغم الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون، لكن لدينا جميعا رغبة قوية للغاية في العودة بكأس البطولة إلى القاهرة وحجز بطاقة التأهل لكأس العالم للأندية للمرة السادسة”.

الأهلي يمتلك سجّلا جيدا للغاية خلال مواجهات النهائي، فخلال عشرة نهائيات خاضها الفريق المصري طوال مسيرته الحافلة في البطولة، لم يخفق في الفوز باللقب سوى مرتين فقط

ويفتقد الأهلي خدمات ثلاثة من أبرز عناصره الأساسية بسبب الإصابة، حيث يتعلق بالأمر بالظهير الأيسر التونسي علي معلول ولاعب الوسط المدافع المخضرم حسام عاشور، وصانع الألعاب صالح جمعة.

وخلال القرن الحالي، لم تغب البطولة الأقوى والأهم على مستوى الأندية الأفريقية، عن خزينة الأهلي أكثر من أربعة أعوام، بعدما توج بها أعوام 2001 و2005 و2006 و2008 و2012 و2013.

ويمتلك الأهلي سجّلا جيدا للغاية خلال مواجهات النهائي، فخلال عشرة نهائيات خاضها الفريق المصري طوال مسيرته الحافلة في البطولة، لم يخفق في الفوز باللقب سوى مرتين فقط. يذكر أن الفائز باللقب سوف يحصل على 2.5 مليون دولار، فيما سينال صاحب المركز الثاني 1.25 مليون دولار.

22