طموح سيميوني لا يتوقف مع أتلتيكو

المدير الفني لأتلتيكو مدريد يؤكد أن فريقه يستعد للمباريات بالطريقة التي يراها مناسبة رغم العديد من الصعوبات التي واجهها على الميدان في ظل غياب الجمهور.
الخميس 2021/01/14
على المسار الصحيح

مدريد- قال الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عقب انتصار فريقه المستحق على إشبيلية بهدفين نظيفين في اللقاء المؤجل منذ الجولة الأولى في الليغا وتتويجه بطلا للشتاء، إن “الفرد يجتهد دائما من أجل أن يجد الأفضل”، في الوقت الذي أبدى فيه سعادته بأن لاعبيه يلعبون بـ”شغف وتفان” على مدار سنوات طويلة.

وأوضح المدرب الأرجنتيني خلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة التي احتضنها ملعب واندا ميتروبوليتانو “أكثر شيء يمنحني الأمل والطموح هو تطور اللاعبين، وكذلك النادي، حيث أننا نخوض كل مباراة بشغف وتفان والتزام على مدار 9 سنوات. هذا الأمر يجعلني سعيدا. أما الأمر الآخر (يقصد لقب الليغا) فهو نتاج لكل ما سبق”.

وحول تتويج الفريق بلقب الشتاء قبل 3 مباريات من نهاية الدور الأول، أوضح سيميوني “الفرد يجتهد دائما للحصول على الأفضل. الفريق يعمل بصورة جيدة للغاية، وباستثناء ما حدث أمام كورنيلا (الخروج من كأس الملك)، فنحن ننافس بشكل جيد جدا في جميع البطولات”. وأثنى الـ”تشولو” على المباراة التي قدمها أنخيل كوريا، فقد سجل هدف افتتاح النتيجة في الدقيقة الـ17.

أداء مختلف

غولن لوبيتيغي مدرب إشبيلية مديحا حمل بعض السخرية لأتلتيكو مدريد
غولن لوبيتيغي مدرب إشبيلية مديحا حمل بعض السخرية لأتلتيكو مدريد 

قال في هذا الصدد “سعيد للغاية بالمباراة التي قدمها. هو كان في حاجة إلى مباراة مثل هذه. لقد شارك من أجل تقديم الدور الذي يحتاجه الفريق من أجل الفوز بالمباراة، كما أنه سجل هدفا”. إلا أن المدرب الأرجنتيني أكد أن الأداء تغير كثيرا في الشوط الثاني، ولم يستطع الفريق تقديم نفس صورة الشوط الأول، ولكن مع صلابة الفريق الدفاعية، تمكن اللاعبون من تسجيل الهدف الثاني وقتل أي فرصة للمنافس في العودة.

وفي نهاية حديثه، أكد سيميوني اقتراب فريقه كثيرا من التعاقد مع المهاجم الفرنسي الشاب موسى ديمبيلي، لاعب أولمبيك ليون الفرنسي، المتواجد  في إسبانيا، ليصبح أولى صفقات الفريق خلال الميركاتو الشتوي.

واختير الأرجنتيني سيميوني أفضل مدرب لفريق أتلتيكو مدريد خلال العقد الأخير من قِبل الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء، متفوقا على أسماء من العيار الثقيل أمثال الإسباني بيب غوارديولا والألماني يورغن كلوب.

ووفقا لما أعلنه الاتحاد الخاص بإحصاءات كرة القدم، تصدر الأرجنتيني القائمة برصيد 152 نقطة، يليه غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي (144 نقطة)، ثم كلوب المدير الفني لليفربول الإنجليزي (105 نقاط).

وأوضح الاتحاد المعايير الخاصة بالاختيارات، حيث أشار إلى أنه تم الوضع في الاعتبار التصنيف السنوي لأفضل 20 مدربا، ويتم بمقتضاه منح نقاط وفقا لترتيب كل مدرب (على سبيل المثال، الأول في كل عام يحصل على 20 نقطة، والثاني 19…)، ثم يتم جمع المحصلة الإجمالية للنقاط خلال الفترة من 2011 وحتى 2020.

وقاد المدرب الأرجنتيني “الروخيبلانكوس” خلال تلك الفترة في 502 مباراة، وقاد الفريق لحصد 7 ألقاب، ليتربع على عرش الأفضل برصيد 152 نقطة، ثم يليه غوارديولا، ويليه كلوب، وفي المركز الرابع حل البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتوتنهام هوتسبر (91 نقطة).

حرب كلامية

وجه غولن لوبيتيغي مدرب إشبيلية مديحا حمل بعض السخرية لأتلتيكو مدريد بعد خسارة فريقه (2 – 0) أمام متصدر الدوري الإسباني.

وأبلغ لوبيتيغي الصحافيين أن فريق المدرب دييغو سيميوني جيد في الدفاع وأيضا في الاستفادة من الفرص القليلة التي تتاح له.

سيميوني اختير أفضل مدرب لفريق أتلتيكو خلال العقد الأخير، متفوقا على أسماء أمثال بيب غوارديولا ويورغن كلوب

وأضاف “جئنا إلى هنا من أجل الفوز وأعتقد أننا لعبنا مباراة جيدة لكن أتلتيكو هو أفضل فريق في العالم، عندما يتعلق الأمر بالتعامل جيدا مع الدفاع والهجوم”.

ولم يكن سيميوني مدرب أتلتيكو مهتما بالدخول في حرب كلامية مع نظيره في إشبيلية، وقال “نستعد للمباريات بالطريقة التي نراها مناسبة، والفريق يعرف بالتحديد ما يحتاج إلى فعله”.

وتابع “واجهنا العديد من الصعوبات وللأسف لا توجد جماهير في الملعب، لأنها كانت ستسعد بهذه النتيجة أمام منافس كبير”.

23