طنجة المغربية عندما يعانق الأطلسي المتوسط

الأحد 2014/08/17
طنجة مدينة الجمال والراحة

الرباط - تعد مدينة طنجة المغربية وجهة مفضلة لعدد من نجوم السينما والأدب والموسيقى نظرا لما تحتضنه من مزايا مغرية أهمها الشواطئ الرائدة والمواقع التراثية الثمينة والمناظر الطبيعية الخلابة.

تتميز طنجة المغربية بكونها نقطة التقاء بين البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي من جهة، وبين القارة الأوروبية والأفريقية من جهة أخرى.


عبق الماضي والتاريخ


تعد طنجة من بين أقدم مدن المغرب أسسها الملك الأمازيغي سوفاكس ابن الأميرة طنجيس حوالي 1320 سنة قبل الميلاد و استوطنها التجار الفينيقيون في القرن الخامس قبل الميلاد وسرعان ما تبوأت مركزا تجاريا مهما على سواحل البحر الأبيض المتوسط. ضمتها الإمبراطورية الرومانية في القرن الأول قبل الميلاد. وبعد سقوط الإمبراطورية الرومانية استولى الوندال على طنجة في القرن الخامس الميلادي، ومن بعدهم البيزنطيون في القرن السادس الميلادي حتى فتحها الأمويون عام 702.

وتتميز مدينة طنجة بمبانيها القديمة وبأشكالها الرومانية والأندلسية والأوروبية، حيث تأخذ الآثار السائح إلى تاريخ الفينيقيين والقرطاجيين والرومان والوندال والعرب الذين تركوا بصماتهم على المنطقة.

استطاعت مدينة طنجة المغربية سلب لبّ العديد من الكتاب والفنانين والرسامين والمسرحيين والموسيقيين العالميين، فاختاروها مكانا لإقامتهم الدائمة، أو وجهتهم المفضلة كلما زاروا المغرب، فحضرت في المتخيل الإبداعي والفني المغربي والعربي والعالمي، من خلال قصص شفهية، وروايات، ومسرحيات، ولوحات فنية، وأعمال سينمائية خلدت اسمها، وأبرزت فضاءاتها وأمكنتها الساحرة، التي ما زالت إلى اليوم تستهوي العديد من الفنانين والمخرجين المغاربة والعالميين، الذين يختارونها فضاء لأعمالهم السينمائية.


أهم المعالم السياحية


يتميز الشاطئ المطل على المحيط الأطلسي بمخيماته الخاصة ومشاريعه السياحية المتناثرة فوق رماله الذهبية والمجهزة بكل الأدوات الترفيهية والرياضية.

تتميز مدينة طنجة بمبانيها القديمة وبأشكالها الرومانية والأندلسية والأوروبية، حيث تأخذ الآثار السائح إلى تاريخ الفينيقيين والقرطاجيين والرومان والوندال والعرب

يجذب سحر مدينة طنجة وخاصة شواطئها الثرية وفنادقها الفخمة سنويا وفودا كبيرة من السياح، وإضافة إلى روعة جمالها فطنجة غنية بمعالمها الأثرية، وأهمها مغارة هرقل وهي عبارة عن كهوف كلسية تتكسر عليها أمواج البحر عند كل مدّ، وكانت مساكن لإنسان ما قبل التاريخ.

وضمن المعالم التاريخية نجد حديقة المندوبية التي كانت مقرا للمندوب السامي الأسباني، ويحيط بهذه الحديقة 30 مدفعا من البرونز وهي من بقايا الأسطولين الأسباني والفرنسي.

ومن المعالم المميزة للمدينة رأس ملاباطا على بعد عشرة كيلومترات شرق طنجة حيث تتعانق مياه الأبيض المتوسط بمياه المحيط الأطلسي، ومن خلال شرفة بمنارة قصر ملاباطا يمكن للسائح مشاهدة خليج طنجة ومضيق جبل طارق وسواحل الأندلس بالعين المجردة حين يكون الجو صحوا.

ولا يمكن الحديث عن طنجة دون ذكر حي مرشان التاريخي ببناياته التاريخية، ويعتبر السوق الكبير بمثابة المركز الرئيسي لطنجة وتدب فيه الحياة ليلا ونهارا حيث المقاهي التقليدية التي تجمع السكان والسياح معا، كذلك في المطاعم التي تفوح منها رائحة المأكولات الشهية والمتنوعة من المطبخ المغربي الشهي.

تعرض المدينة على السائح مشهدين متفردين هما “رأس مالاباطا” شرقا بالساحل المتوسطي، حيث يمكن التمتع بمنظر رائع لطلوع الشمس، و”رأس سبارطيل” المطل على المحيط الأطلسي، الذي يقدم مشهدا خلابا لغروب الشمس.

وتتوفر طنجة أيضا على عشرات الكيلومترات من الشواطئ الرائعة ذات الرمال الذهبية والمياه الهادئة سواء على الساحل المتوسطي أو الساحل الأطلسي.

وعلى مقربة من “رأس سبارطيل”، حيث تمتزج مياه المتوسط والأطلسي، توجد “مغارات هرقل” حيث أقام العملاق “هرقل” واستراح بعد إنجازه للأعمال الخارقة الشهيرة حسب الأساطير اليونانية والتي إلى جانب دلالاتها التاريخية تتمتع بجمالية خاصة تجعلها قبلة للسياح المغاربة والأجانب على حد سواء.

وهناك في قلب المدينة القديمة “القصبة” المحاطة بسوار رخامية بديعة، حيث يوجد متحف (قصر السلطان سابقا) ويحتوي على نوادر من التراث المغربي: خشب مزخرف، زرابي، أسلحة، ملابس وغيرها. وكذا عدة مساجد، أهمها “الجامع الكبير” وجامع سيدي بوعبيد ذي الصومعة البديعة بزخرفتها المتميزة والتي تطل على “السوق الكبير” حيث تباع مختلف المواد والمنتجات المحلية والمستوردة.

هذا إضافة للجامع الكبير الواقع على مقربة من سوق المدينة ويتميز هذا المعلم التاريخي ببهائه وغنى زخارفه، حيث استعملت فيه كل فنون الزخرفة من فسيفساء وزليج وصباغة ونقش ونحت وكتابة على الخشب والجبس. ويحتوي الجامع الكبير على بيت للصلاة مكون من ثلاثة أروقة متوازية مع حائط القبلة وصحن محاط من كل جانب برواقين، وبذلك فهو يعتبر نموذجا للمساجد العلوية المعروفة ببساطة هندستها.

17