طهران: إنتاج النفط سيصل مستويات ما قبل العقوبات خلال شهرين

الأربعاء 2016/04/20
صادرات إيران النفطية تصل إلى حوالي 1.75 مليون برميل يوميا

طهران - قال نائب وزير النفط الإيراني ركن الدين جوادي أمس إن إنتاج بلاده من النفط الخام سيصل في غضون شهرين إلى المستويات التي كان عليها قبل العقوبات مؤكدا إصرار طهران على زيادة الإنتاج.

وأظهرت بيانات الشحن البحري أمس أن إيران عززت صادراتها من النفط الخام منذ مطلع أبريل الجاري، لتصل إلى حوالي 1.75 مليون برميل يوميا. وتقول طهران إنها تصدر أكثر مما تشير إليه الأرقام.

ورفع قسم كبير من العقوبات الدولية التي كانت تخنق الاقتصاد الإيراني في 16 يناير بعد 6 أشهر على إبرام اتفاق تاريخي مع الدول الكبرى حول برنامج طهران النووي.

وقد سمح ذلك لإيران العضو في منظمة أوبك، بالعودة بقوة إلى السوق بزيادة صادراتها النفطية من مليون برميل يوميا في ديسمبر 2015. وإذا ما حافظت إيران على هذا المستوى خلال بقية الشهر الحالي فإن متوسط الصادرات خلال أبريل الحالي سيرتفع بنحو 150 ألف برميل يوميا عن مستويات مارس الماضي.

وكانت طهران قد ساهمت في فشل اجتماع المنتجين من داخل أوبك وخارجها في الوصول إلى اتفاق لتجميد الإنتاج، بسبب رفضها المشاركة في اجتماع الدوحة، وأصرّت على عدم المشاركة في أيّ نقاشات إلى حين بلوغ مستويات إنتاج ما قبل العقوبات البالغة نحو 4 ملايين برميل. وتشير التقديرات إلى أن إنتاج إيران يصل حاليا إلى نحو 3.3 مليون برميل يوميا.

وأعلن وزير النفط بيجان زنغنة أمس أن طهران لا تنوي تجميد إنتاجها لأن ذلك سيوازي الإبقاء على العقوبات الدولية التي رفعت جزئيا منذ منتصف يناير. وأضاف أن ذلك يعني القبول طوعا بالإبقاء على العقوبات التي رفعت بعد جهود دامت لسنوات.

واتهم زنغنة بعض الدول المنتجة للنفط بأنها مسؤولة عن الوضع الحالي نتيجة إغراق السوق النفطية، ما أدّى إلى هبوط الأسعار. وأكد أن “إيران لم تلعب أيّ دور في زعزعة استقرار السوق النفطية أو إغراقها والجهات المسؤولة عن ذلك تحاول الآن التنصل من مسؤولياتها”. وكانت خلافات بين إيران والسعودية قد ظهرت قبل بدء اجتماع الدوحة، ما حمل إيران على مقاطعته.

وفي حديث نشر عشية الاجتماع أكد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن الرياض لن تجمد إنتاجها النفطي إذا لم تقدم إيران على هذه الخطوة.

10