طهران تتذرع بأسباب واهية لمنع الإيرانيين من الحجّ

الاثنين 2016/05/30
مطالب إيرانية غريبة

الرياض - قطعت السلطات الإيرانية الشك باليقين بشأن منع مواطنيها من السفر إلى السعودية لأداء مناسك الحجّ لهذا العام، وذلك بإعلانها، الأحد، على لسان وزير الثقافة والإرشاد، علي جنتي، “أن الإيرانيين لن يتمكنوا من الذهاب إلى الحج”.

وردّا على ذلك كشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن إيران طرحت على سلطات المملكة طلبات غير مقبولة مثل السماح لحجاجها بـ“إجراء شبه مظاهرات”.

والقرار الإيراني، حسب منتقديه، ليس أكثر من تثبيت لقرار كانت طهران اتخذته بشكل مسبق، في إطار صراعها السياسي مع الرياض، وفي محاولة منها لإحراج السلطات السعودية التي تبرّأت من منع الإيرانيين من الحجّ مؤكّدة أنّ المجال مفتوح أمامهم في نطاق النظم والترتيبات المعمول بها في تنظيم شؤون الحجّ.

وقال جنتي إن مواطنيه لن يتمكنوا من الذهاب إلى الحج، بسبب فشل جولتين من المباحثات بين إيران والمملكة العربية السعودية، واستمرار الأخيرة في موقفها “غير المتعاون”، على حد تعبيره.

وحسب مصادر في المعارضة الإيرانية، فإنّ قرار طهران بالدخول في جولة مفاوضات ثانية مع الرياض بشأن حجّ المواطنين الإيرانيين وطرحها طلبات غير واقعية، لم يكن يهدف إلى فتح الطريق أمام الحجاج الإيرانيين، بقدر ما كان يهدف إلى محاولة تحميل السلطات السعودية المسؤولية، في ظلّ الحرج الذي واجهته طهران إزاء تزايد عدد الإيرانيين المطالبين بالسماح لهم بأداء مناسك الحجّ وإظهارهم عدم اقتناع بالأسباب التي تسوقها سلطات بلادهم كعوائق أمام حجّ هذا العام، وعلمهم بأنّ خلفيات سياسية تكمن وراء ذلك.

ولم يتردّد ناشطون إيرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي في نعت الأسباب التي تسوقها سلطات بلادهم لتعطيل حج مواطنيها بـ“الواهية”.

3