طهران تتمسك بتعيين مندوبها الجديد لدى الأمم المتحدة

الأربعاء 2014/04/30
مرضية أفخم تؤكد متابعة إيران مسألة مندوب إيران المقترح لدى الأمم المتحدة

طهران- أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، على أن اختيار مندوب بلادها الجديد حميد أبو طالبي لدى الأمم المتحدة جرى وفقا للمعايير والخيارات التي تعتمدها إيران وبشكل دائم لانتخاب السفراء والدبلوماسيين.

وقد امتنعت أفخم عن إبداء وجهة نظرها حول احتمال تقديم شخص آخر لتمثيل إيران في الأمم المتحدة بعد أن سن الكونغرس الأميركي قانونا يمنع حصول سفيرها الجديد تأشيرة دخول إلى أراضيه.

جاء ذلك في تصريح للمتحدثة باسم الخارجية الإيرانية، أمس الثلاثاء، خلال مؤتمرها الإعلامي الذي تعقده أسبوعيا وقالت في هذا الصدد، إننا “نتابع باهتمام موضوع مندوب إيران المقترح لدى الأمم المتحدة عن طريق الآليات القانونية والدولية”.

وأوضحت المسؤولة الإيرانية أن بلادها تتابع موضوع رفض واشنطن منح تأشيرة الدخول لمندوب إيران المقترح لدى الأمم المتحدة أبو طالبي عن طريق لجنة الأمم المتحدة المعنية بالعلاقات مع الدولة المضيفة.

وفي سياق آخر، قالت أفخم في هذا الصدد، إن “استراتيجية إيران الدفاعية هي ضامنة للسلام والأمن والاستقرار لدول الجوار وفي كل المنطقة”، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية للأنباء.

جاء ذلك في رد واضح على التصريحات الأخيرة لمساعد وزير الخارجية الأميركية، حيث قال إن إيران تشكل خطرا للمنطقة والذي اقترح إنشاء درع صاروخية بالتعاون بين الولايات المتحدة ودول الخليج العربي للتصدي لأية هجمات محتملة من قبل إيران.

وقالت أفخم، إن “مثل هذه التصريحات تأتي لجلب أنظار الرأي العام تجاه جملة من الأخطاء والتهديدات والإجراءات الأميركية المزدوجة في المنطقة”.

يذكر أن العلاقات الإيرانية الأميركية تشهد توترا كبيرا وتوجت بقطع العلاقات إبان الثورة الإيرانية، العام 1979، بعد احتجاز موظفي السفارة الأميركية في طهران.

5