طهران تتمسك بعدم الخوض في ترسانة صواريخها العسكرية

الجمعة 2014/02/21
اتفاق بين طهران والسداسية على إطار زمني للمفاوضات خلال المرحلة القادمة

فيينا - اتفقت إيران والدول الست الكبرى، أمس الخميس، على إطار زمني لمفاوضات شاملة بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج طهران النووي، خلال الأشهر المقبلة وسط تفاؤل إيراني ودولي.

وقد تواترت أنباء عن نية غربية لزج موضوع الصواريخ الإيرانية في جدول أعمال المحادثات رغم عدم وجود إعلان رسمي عن ذلك، حيث أشارت وسائل إعلام إيرانية إلى أن مصادر في العاصمة النمساوية، ذكرت أن واشنطن وباريس تصران على طرح مسألة ترسانة الصواريخ الإيرانية في أجندة المفاوضات النووية التي تعتبره طهران خطا أحمر.

وتوصلت طهران والسداسية إلى اتفاق على المواضيع التي سيتم بحثها خلال المفاوضات المقبلة حول برنامج طهران النووي، حسب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

ولم يوضح ظريف طبيعة مواضيع المحادثات في الفترة المقبلة وبشكل شهري إلى غاية 22 من مايو المقبل، بيد أنه ألمح إلى أن أشتون ستزور طهران خلال مارس المقبل.

من جانبها، أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، أن المحادثات النووية مع إيران في فيينا كانت مثمرة جدا ووصفتها بالبداية الجيّدة نحو التوصل إلى تسوية نهائية.

وذكرت آشتون في تصريح صحفي إلى جانب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عقب المباحثات التي استمرت طيلة ثلاثة أيام الماضية في فيينا، أن إيران والدول الست الكبرى ستعقد اجتماعا في 17 مارس في فيينا لاستئناف مفاوضاتها بهدف تسوية نهائية لنزاعهما حول البرنامج النووي الإيراني، مؤكدة أن ممثلي مجموعة 1+5 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) وإيران اتفقوا على إطار يحدد المباحثات المقبلة.

وقال مايكل مان المتحدث باسم آشتون إن “مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون ستزور طهران يومي 9 و10 مارس القادم قبل الجولة التالية من المحادثات النووية مع إيران”.

وعلى صعيد آخر، ذكر مسؤول أميركي رفيع، أمس، أن واشنطن تود أن ترفع جميع العقوبات عن إيران لكنه نفى حصول ذلك بشكل كامل إلا بعد التوصل إلى اتفاق شامل بشأن برنامجها النووي، حسب وصفه.

5