طهران تحاكم صحفيا أميركيا بتهمة التجسّس

الثلاثاء 2015/05/26
محاكمة الصحفي ستكون مغلقة

واشنطن - تبدأ الثلاثاء محاكمة جيسون رضيان مراسل صحيفة واشنطن بوست المسجون في ايران وقال شقيقه ان جلسات المحاكمة ستكون مغلقة.

وأبلغ علي رضيان ان شقيقه الذي يحمل الجنسيتين الأميركية والايرانية ويواجه اتهامات لم يتم الكشف عنها ستكون في محكمة ثورية ولن يحضرها سوى محاميه مع استبعاد افراد اسرته.

واودع رضيان -وهو مدير مكتب الصحيفة في طهران- سجن ايفين بالعاصمة الايرانية منذ القي القبض عليه في يوليو. ولم تعلن ايران تفاصيل بشأن التهم الموجه اليه لكن الصحيفة قالت انه متهم بالتجسس.

وقال علي رضيان "اعتقد ان السبب الوحيد الذي يمكن للمرء ان يتصوره للمحاكمة المغلقة هو منع الناس من رؤية غياب الادلة".

واضاف ان اسرة رضيان كانت تأمل بأن يسمح لزوجته وأمه بحضور المحاكمة. وقال ان شقيقه فقد 18 كيلوجراما من وزنه في السجن.

والقي القبض على رضيان -وهو من مقاطعة مارين بولاية كاليفورنيا- في منزله في طهران مع زوجته يجنة صالحي وصديقين اميركيين ايرانيين لم يعلن عن اسميهما.وافرج عن زوجته بكفالة في حين اطلق سراح صديقيه. ولم توجه اتهامات علنية الى الثلاثة.

ونقلا عن محاميه قالت الواشنطن بوست في ابريل ان رضيان يواجه اتهامات بالتجسس عن مزاعم بجمع بيانات سرية بشأن السياسة الداخلية والخارجية لايران وتسليمها الى "حكومات معادية".

ووصف دوجلاس جيهل محرر الشؤون الخارجية بالصحيفة الاتهامات بأنها لا أساس لها. وقال في تصريحات صحفية "ما فعله جيسون هو انه كان يعمل كصحفي يتضمن عمله جمع معلومات والتحقق من صحة المعلومات ونشرها في نهاية المطاف".

ووصف الرئيس الأميركي باراك اوباما الاتهامات بحق رضيان بأنها "مبهمة" وحث ايران على إطلاق سراح جميع المعتقلين الأميركيين.

1