طهران تحتضن أول اجتماع للمجلس الأولمبي الآسيوي

يهدف المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي، خلال اجتماعه في طهران للمرة الأولى، وسيلتقي الأسرة الأولمبية الإيرانية، إلى دراسة مواضيع مهمة تتعلق بالدورات الآسيوية المقبلة.
الخميس 2015/05/21
الشيخ أحمد الفهد الصباح يؤكد على أهمية الاجتماع الأول للمجلس الأولمبي الآسيوي

نيقوسيا - يتطلع المجلس الأولمبي الآسيوي، في اجتماع هو الأول في تاريخه بطهران اليوم الخميس، إلى وضع برنامج الرياضات في دورات الألعاب الآسيوية المقبلة بمختلف فئاتها، فضلا عن مناقشة آخر استعدادات إندونيسيا لاستضافة آسياد 2018، والأزمة الرياضية الأخيرة التي تهددها بالإيقاف.

ويعقد الاجتماع الذي سيحضره نحو 80 شخصية رياضية في طهران للمرة الأولى بعد أن طلب رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية كيومارز هاشمي ذلك على هامش دورة الألعاب الآسيوية الـ17 في إينشيون بكوريا الجنوبية أواخر الصيف الماضي.

وأكد الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي في تصريحات صحفية أمس الأربعاء قائلا “سيجتمع المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي في طهران للمرة الأولى وسيلتقي الأسرة الأولمبية الإيرانية، حيث سيدرس مواضيع مهمة تتعلق بالدورات الآسيوية المقبلة”.

وتابع “سنناقش البرنامج الرياضي لدورة الألعاب الآسيوية الشاطئية المقررة في فيتنام عام 2016، وبرنامج دورة الألعاب الآسيوية الشتوية في سابورو اليابانية عام 2017، وبرنامج دورة الألعاب الآسيوية داخل القاعات المقررة في عشق أباد في 2017 والتي ستشارك فيها للمرة الأولى جميع دول قارة أوقيانيا”. وأوضح “كما سنطلع على استعدادات إندونيسيا لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية عام 2018، فنحن نقدر إصدار الحكومة الإندونيسية مؤخرا القوانين واللوائح الخاصة بتنظيم الألعاب الآسيوية حسب دستور المجلس الأولمبي”.

وستشهد طهران اجتماعا بين الشيخ أحمد الفهد ووكيل وزارة الشباب والرياضة في إندونيسيا لمناقشة الأزمة التي تهدد بإيقاف اتحاد كرة القدم الإندونيسي من قبل الفيفا ما قد يؤثر سلبا على استضافة البلاد لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة عام 2018، كما سيناقش معه آخر الاستعدادات للآسياد.

وكان الفيفا قد وجه رسالة إلى الحكومة الإندونيسية يطالبها فيها بالتراجع عن التدخل في شؤون اتحاد كرة القدم المنتخب حديثا في مهلة تنتهي آخر الشهر الجاري تحت طائلة الإيقاف، الذي قد يمتد إلى المجال الأولمبي أيضا ويهدد فيما بعد استضافة إندونيسيا لآسياد 2018.

كما أشار الشيخ أحمد الفهد إلى “هناك مهلة لسريلانكا حتى موعد المكتب التنفيذي أي اليوم للتراجع عن قرار بإصدار قانون للرياضة يخالف الميثاق الأولمبي تحت طائلة سحب استضافة دورة الألعاب الآسيوية الثالثة للشباب المقررة عام 2017 منها”.

الاجتماع الذي سيحضره نحو 80 شخصية رياضية يعقد بعد أن طلب رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية كيومارز هاشمي ذلك

وهدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإيقاف إندونيسيا بسبب التدخل الحكومي في شؤون اتحاد الكرة، حسب ما قاله أحد مسؤولي الكرة في إندونيسيا.

وكانت وزارة الرياضة قد أوقفت اتحاد الكرة في الشهر الماضي بسبب تجاهله التعليمات التي تقضي بإقصاء ناديين من دوري السوبر الإندونيسي، وقد عينت الحكومة بنفسها لجنة لإدارة شؤون الاتحاد لفترة انتقالية.

وجاءت التعليمات بإقصاء الناديين لعدم اجتيازهما عملية تدقيق حكومية في عدة جوانب إدارية، والانغماس في مشكلات تتعلق بالملكية. ومنح الفيفا الحكومة الإندونيسية مهلة حتى 29 مايو الجاري لرفع إيقاف اتحاد الكرة وعودته إلى إدارة شؤون كرة القدم، مؤكدا أن قواعد كرة القدم الدولية تحظر التدخل الحكومي في شؤون اتحاد كرة القدم المحلي، وأنذر الفيفا “بإجراء سريع وحاسم” في حالة تجاوز المهلة المحددة.

وقال لا نيالا ماتاليتي رئيس اتحاد الكرة الإندونيسي إن الاتحاد “كان مستعدا للتحدث مع الوزارة، لكنني حاولت ثلاث مرات أن ألتقي بالوزير، دون جدوى”.

وفي حالة فرض عقوبة من قبل الفيفا، لن تنجح إندونيسيا في المشاركة بأي بطولة دولية على مستوى المنتخبات أو الأندية.

وذكرت الوزارة أن لجنة تسيير الأعمال التي عينتها ستضمن استمرار منافسات الأندية المحلية واستعدادات المنتخب، لكن الاتحاد أعلن قبل أيام عن إلغاء جميع مسابقات الدوري لعام 2015. واشتكت الأندية من سحب الرعاة دعمهم، وحذرت بأنها ربما لا تستطيع دفع رواتب اللاعبين. وكان ماتاليتي قد رفع راية التحدي في وجه الوزارة وقال إن الفيفا وحده هو من له الحق في إيقاف اتحاد وطني.

ويذكر أن الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك)، قد حصل على أرفع جائزة تقدير يقدمها الاتحاد الدولي للكرة الطائرة “غراند كروس” – في مقره بلوزان- وأطلق الاتحاد الدولي للكرة الطائرة جائزة غراند كروس عام 1998، وتمنح إلى الشخصيات الرفيعة في الحكومات ورؤساء المنظمات والمؤثرين في عالم الرياضة لمساهمتهم الكبيرة في رياضة الكرة الطائرة والكرة الطائرة الشاطئية أيضا.

وقال الشيخ أحمد الفهد الصباح بعد تسلمه الجائزة “إنه شرف كبير أن أتلقى هذه الجائزة، كرئيس لأنوك كونت علاقة قوية مع الاتحاد الدولي للكرة الطائرة لسنوات، وأعتقد أن هذا الأمر مهم جدا أن تعمل جميع اللجان الأولمبية مع الاتحادات الرياضية الدولية معا لتأمين الأفضل للرياضيين والحركة الأولمبية”.

22