طهران تدعو للحوار مع الخليج والجبير يصفها بالراعي الرئيسي للإرهاب

الأحد 2017/02/19
الجبير يدعو المجتمع الدولي إلى وقف تصرفات إيران المدمرة

ميونيخ - رفض وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الأحد، دعوات إيرانية للحوار قائلا إن طهران هي الراعي الرئيسي للإرهاب في العالم وقوة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط وتريد "تدميرنا".

وأضاف للوفود المشاركة في مؤتمر ميونيخ للأمن "تبقى إيران الراعي الرئيسي المنفرد للإرهاب في العالم... هي مصرة على قلب النظام في الشرق الأوسط... إلى أن وما لم تغير إيران سلوكها سيكون من الصعب جدا التعاون مع دولة مثل هذه."

وقال الجبير إن إيران تدعم حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وتمول الانفصاليين الحوثيين في اليمن وجماعات العنف في أنحاء المنطقة.

وقال إن المجتمع الدولي يحتاج إلى وضع "خطوط حمراء" واضحة لوقف تصرفات إيران.

ومن جانبه عزز وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، جهود تحسين العلاقات مع دول الخليج العربية وحثها على التعاون مع إيران لمعالجة "أسباب القلق" والعنف في المنطقة.

والأسبوع الماضي سافر الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى سلطنة عمان والكويت في محاولة لتحسين العلاقات في أول جولة خليجية له منذ تولى السلطة عام 2013.

وتتهم الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي وخاصة السعودية إيران باستخدام الطائفية للتدخل في الدول العربية ومد نفوذها في الشرق الأوسط. وتنفي طهران هذه الاتهامات.

وقال ظريف للمندوبين في مؤتمر ميونيخ الأمني "بالنسبة للحوار الإقليمي.. (توقعاتي) متواضعة. أركز على الخليج الفارسي. لدينا ما يكفي من المشاكل في هذه المنطقة لذا نريد بدء حوار مع دول نعتبرها أخوة في الإسلام."

جاءت تصريحاته ردا على سؤال عما إذا كانت طهران ستنظر أيضا في إجراء حوار على مستوى المنطقة يشمل إسرائيل.

وأضاف ظريف "نحتاج لمعالجة المشاكل المشتركة والتصورات التي أثارت القلق ومستوى العنف في المنطقة."

وخلال كلمته انتقد ظريف الفكر "التكفيري" وهي كلمه عادة ما تستخدمها إيران للإشارة إلى الجماعات الإسلامية السنية المسلحة التي تقول إن السعودية تقف خلفها.

ونفى ظريف مجددا التلميحات بأن بلاده ستسعى لتطوير أسلحة نووية.

1