طهران تقول إن تسوية برنامجها النووي رهينة الإرادة السياسية للغرب

الخميس 2014/02/20
عباس عراقجي: يمكننا التوصل إلى تسوية لبرنامجنا النووي قبل منتصف هذا العام

فيينا - كشفت تسريبات، أمس الأربعاء، عن دبلوماسيين بمقر انعقاد المفاوضات الإيرانية-الغربية عن عقد اجتماع ثنائي ثان بين عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني مع نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان، استمر لأكثر من ساعة. ووصف الدبلوماسيون اللقاء بأنه كان “بناءً ومثمرا”.

وتأتي هذه التسريبات عقب استئناف المحادثات الإيرانية مع القوى الغربية لليوم الثاني على التوالي وسط أجواء من التفاؤل الحذر حول نجاح هذه الجولة التي ركزت على تحديد الخطوط العريضة لخوض المفاوضات حول المسائل الأساسية، بحسب دبلوماسيين.

وكان عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، صرّح بعد انطلاق الجلسة الأولى للمفاوضات بين الجانبين، أمس الأول، بأن التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني ممكن قبل 20 يونيو القادم، مشترطا توفر الإرادة السياسية لمجموعة 1+5.

وأضاف عراقجي في مؤتمر صحفي أن طهران ليست بحاجة إلى محادثات تكون فقط مضيعة للوقت ولا تأتي بنتائج، وفق وصفه.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني إنه “إذا ما توفرت الإرادة السياسية لدى الطرف المقابل يمكننا التوصل إلى اتفاق نهائي قبل أقل من نصف سنة”. ودخل اتفاق جنيف بين إيران والسداسية حيّز التنفيذ في 20 من الشهر الجاري، حيث يمثل هذا الاتفاق الخطوة الأولى نحو تسوية البرنامج النووي الإيراني. كما أوضح عراقجي أن تفكيك البرنامج النووي الإيراني ليس مطروحا على جدول أعمال المحادثات التي تجمع بين إيران والسداسية (الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا) الجارية حاليا في فيينا.

وأكد المسؤول الإيراني أن خطة العمل المشتركة يجب أن تكون هي أساس المفاوضات، مشيرا إلى أن أية مسألة خارج هذا الإطار لن تكون على جدول الأعمال. وقد التقى عراقجي خلال الجولة الجديدة من المفاوضات في جنيف مع ممثلي بعثات بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا.

وكانت مصادر دبلوماسية مطلعة ذكرت أن عراقجي التقى نائب وزير الخارجية الأميركي وندي شيرمان وتبادلا الآراء بشأن جدول أعمال المحادثات الهادفة إلى التوصل لتسوية شاملة للبرنامج النووي الإيراني، كما تم التطرق إلى هذه المسائل مع ممثلي بعثات كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

5