طهران تواصل "حربها الكلامية" على استهداف قاعدتها في سوريا

إسرائيل تهدد بـ"مواصلة التحرك" ضد أي تمركز عسكري لإيران في سوريا يشكل تهديدا للأمن.
الاثنين 2018/04/16
هل تتحول الأراضي السورية إلى منطقة صراع بين إيران وإسرائيل

طهران - جددت إيران، الاثنين، تهديد إسرائيل بالرد على قصفها مطار التيفور العسكري السوري في وقت سابق من الشهر الجاري.

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي القول: "الكيان الصهيوني سيتلقى الرد المناسب عاجلا أم آجلاً... والاعتداء على سوريا غير قانوني".

وأضاف: "الكيان الصهيوني سيتلقى الرد، فهو لا يمكنه القيام بعمل ما والإفلات من العقاب... والمقاومة قادرة في المنطقة على الرد في الوقت المناسب".

كما اعتبر أن القصف الأميركي البريطاني الفرنسي على سوريا مطلع الأسبوع "لن يؤثر على سياسات الجمهورية الإسلامية... فنحن نتابع مبادئنا"، مضيفا أن "هذا النوع من الإجراءات التي تتعارض مع المعايير الدولية والانتهازية ليست خطوة جديدة من قبل أميركا... وكل ما يلاحَظ من فوضى في المنطقة هو ناجم عن الأخطاء الاستراتيجية الأميركية".

يأتي موقف طهران الاثنين ردا على تحذير وزير إسرائيلي الاحد من أن إسرائيل ستواصل "التحرك" ضد ايران في سوريا.

وقال وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان العضو في الحكومة الأمنية المصغرة لإذاعة الجيش الإسرائيلي "سنواصل التحرك ضد تمركز عسكري لايران في سوريا يشكل تهديدا لأمن إسرائيل".

واتهمت دمشق وموسكو وطهران الاثنين إسرائيل بشن ضربة جوية استهدفت مطار التيفور العسكري في محافظة حمص، أدت إلى مقتل 14 شخصا بينهم سبعة إيرانيين.

وتوعدت ايران غداة الهجوم بالانتقام معلنة ان الهجوم "لن يمر دون رد".

وأشارت تقارير إسرائيلية إلى أن الحدود الشمالية لإسرائيل تشهد حالة من التأهب وسط مخاوف من رد محتمل من جانب إيران أو حزب الله.

وسَعت اسرائيل إلى تجنب التدخل المباشر في الحرب الأهلية السورية، لكنها اعترفت بشن عشرات الضربات الجوية هناك لتوقف ما تقول انه شحنات أسلحة متطورة مرسلة إلى عدوها حزب الله.

 من جهته، اعتبر الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في تصريحات سابقة أن اسرائيل أدخلت نفسها في "قتال مباشر" مع ايران بعد قصفها مطاراً عسكرياً في وسط سوريا.

وقال نصرالله في خطاب ألقاه عبر الشاشة خلال احتفال انتخابي لحزبه في الضاحية الجنوبية لبيروت إن الاسرائيليين "ارتكبوا خطأ تاريخياً.. وحماقة كبرى وأدخلوا أنفسهم في قتال مباشر مع ايران"، مضيفاً إنها "حادثة مفصلية في وضع المنطقة، ما قبلها شيء، وما بعدها شيء آخر، هذه حادثة لا يمكن العبور عنها ببساطة".