طهران حجبت صور أثريائها وتركت فقراءها على انستغرام

السبت 2014/10/11
المعلقون انتقدوا الحساب واعتبروا الصور المعروضة لـ"أناس فارغين من الداخل يريدون تعبئة هذا الفراغ عبر إظهار جمالهم"

طهران - حجبت السلطات الإيرانية، الخميس، صفحة على خدمة انستغرام كانت تنشر صورا للشبان الأثرياء في طهران، بعدما أثارت موجة استنكار وقامت مجموعة مقابلة بإنشاء صفحة منافسة تظهر الفقر في العاصمة.

وكان حساب “ريتش كيدز أوف طهران” (أغنياء طهران) جذب منذ إنشائه في سبتمبر وحتى حجبه الخميس الماضي في إيران، ما يزيد على 90 ألف متابع. وأشار موقع "وي بلوغ نيوز" الإيراني المقرب من أوساط المحافظين، الخميس، إلى أن الصفحة حجبت نظرا إلى مضمونها الذي ينطوي على “إسفاف”.

وتعرض الصور المنشورة على هذا الحساب سيارات فخمة (من ماركات بورش وفيراري ومازيراتي ولامبورغيني)، وساعات فاخرة ومباني ومنازل راقية، إضافة إلى لقطات من حفلات شبابية، يتم فيها تقديم المشروبات الكحولية الممنوعة في إيران، وتشارك فيها شابات بفساتين سهرة قصيرة.

وقد انتقد بعض المعلقين على الصور ما اعتبروه “أناسا فارغين من الداخل، ويريدون تعبئة هذا الفراغ عبر إظهار جمالهم”.

وفي رسالة نشرت الخميس، أشار صاحب الحساب إلى أن “هذه الصفحة لا تخفي أي نوايا سيئة، وقد أنشئت فقط للتســـلية”، لافــتا إلى أن “بعــــض الصور لم تلتقـــط في إيران”.

وأكدت شابة من طهران أن “الجميع يعرف هؤلاء الناس، معظم آبائهم من طبقة الأشخاص الذين لا يمكن انتقادهم أو الاقتراب منهم، وإن تعرضوا لمشاكل فقد يتم نسيانها بسرعة. الامتياز طبعا لا يتمتع به جميع المواطنين”.

في المقابل، اختار بعض الناشطين على الإنترنت الرد عبر إنشاء صفحة منافسة أطلقوا عليها اسم “بور كيدز أوف طهران” (فقراء طهران)، يظهرون فيها مشاهد من حياة البؤس في العاصمة الإيرانية.

كما تبرز الحياة اليومية لأكبر شريحة من الشباب الطهراني الذي يعيش حالات الفقر. ولم تحجب الصفحة بعد.

وتشير الإحصائيات إلى أنه في عام 2011، كان أكثر من نصف سكان المدن في إيران يعيشون تحت خط الفقر”.

يذكر أن إيران تحجب مواقع إلكترونية رئيسية، مثل تويتر وفيسبوك ويوتيوب، إضافة إلى مواقع عدة أخرى تعتبر مضمونها منافيا للقيم الإسلامية أو معاديا لها.

19