طهران ستلتف على العقوبات الأميركية

الاثنين 2014/09/01
حسن روحاني: بعض العقوبات تعد جرائم ضد الإنسانية

طهران- ندد الرئيس الإيراني حسن روحاني بالعقوبات الأميركية الجديدة على بلاده معتبرا إنها “عمقت بشكل إضافي” انعدام الثقة القائم بين البلدين لكنه أكد في الوقت نفسه رغبته في مواصلة المفاوضات مع القوى الكبرى حول الملف النووي.

واعتبر أن “بعض العقوبات مثل تلك التي تستهدف الأدوية والمنتجات الغذائية تعد جرائم ضد الإنسانية” مؤكدا أن طهران “ستكافح وستلتف” على العقوبات المفروضة على إيران. وقال روحاني إن “الايرانيين ليست لديهم أية ثقة بالولايات المتحدة” والعقوبات الجديدة “تتعارض مع التعهدات المتبادلة والاتفاق النووي في جنيف”.

وفرضت الولايات المتحدة الجمعة عقوبات جديدة على أكثر من 25 شركة ومؤسسة وكذلك على أفراد متهمين بأنهم يعملون لصالح البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل ودعم “الإرهاب” بهدف “إبقاء الضغط” على الجمهورية الإسلامية.

وقبل ساعات، ندد مجيد تخت رونجي نائب وزير الخارجية وأحد أبرز المفاوضين الإيرانيين بـ”سياسة الكيل بمكيالين التي يطبقها الأميركيون واعتبرها غير مقبولة على الإطلاق”.

وأضاف “لا نستطيع من جهة أن نقول إننا نجري مفاوضات بحسن نية ومن جهة أخرى نستخدم مثل هذه الوسائل”. وأعلن أن وزارة الخارجية سترد رسميا على هذه العقوبات الجديدة. وقال روحاني “سنواصل المفاوضات ونأمل في التوصل إلى نتيجة في المهلة المحددة إذا أثبت الجانب الآخر حسن النية”.

وأضاف “إذا لم يقدم الطرف الآخر مطالب مفرطة وأظهر صدقا وجدية على غرار ما يفعل الجانب الإيراني، فيمكن أن نتوصل إلى اتفاق”. وقال إنه “ليس متشائما” إزاء احتمال التوصل إلى اتفاق مضيفا أن “العمل أصعب لأننا نريد التوصل إلى اتفاق”.

وستستأنف المفاوضات الأسبوع المقبل بلقاء بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ووزيرة الخارجية الأوروبية كاثرين اشتون وستتواصل على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر الجاري.

10