طوبى للمنقسمين على أنفسهم

الأحد 2015/03/01

في لقطات من قناة يورو نيوز الفضائية: يحتفل شواذ بمازوخيتهم العارية أمام الكاميرا، يجدعون أنوفهم ويخزونها بالإبر، يمطون آذانهم بالحلق الثقيل، يحلقون شعورهم أو يضفرونها بالأسلاك، يرقصون معلقين بالكلاليب من ظهورهم، يشِمون أجسادهم بأنواع رسوم التاتو، حتى لا يبقى جزء صغير دون وخز أو تسمير.

الهامش الفتي الجديد لأوروبا يواجه فجور الأرستقراطية الهرمة ويسخر من استبداد رأسمالها في حفلات صاخبة، لا تعيد إلا إنتاج الوجه الثاني من فجور المركيز دي ساد، وتكرر مازوخية العبيد لا سادية الأسياد. إذ لم يكن دي ساد إلا أيقونة المركز الملكي المستبد، مهما تعددت أشكالها في أي عصر من العصور، وقد حوّلت السجن إلى قلعة للأشباح، أشباح الرعب النفسي والخيال الجنسي، لإذلال الهامش المازوخي وتثبيته امام شاشة العالم التي تدوّرها أقمار الفضاء حول الكرة الأرضية اليوم.

نحن هنا في هامش البنوك الدولية وشوارع المال، نحس بالوخز الأليم لإبرة “مستعمرات العقاب” بمازوخية أقوى من الحفر المتكرر على الأثر الباهت للوشم السادي القديم. وحين ننتفض من الألم، تكبحنا أشكال من حفلات الفجور أعظم شدّة.

إننا ننتفض فرقا تحت أشكال من حفلات القتل، الخطف، الاغتصاب، التهجير، السرقة، تدمير الطبيعة والمسخ العقلي والجسدي لأجساد ندفع بها للجحيم بسادية وفجور.


***


شريط أخبار


شريط أخبار اليوم يعرض لقطات من حرب أوكرانيا الأهلية، لا تمنح إلا شعورا باختلال العالم، حسب عنوان أمين معلوف.

إحدى الصور: ثلاثة جنود يرفعون جثة قتيل في بطانية من ثلاثة أركان، أما الركن الرابع فترفعه امرأة شابة من ذوي القتيل، أظنها ابنته.

كانت هذه الابنة تقف في صورة أخرى إلى جانب جثة أبيها المغطى، هي ذاتها التي سترفع ركن البطانية الرابع مع الجنود الثلاثة.

موكب مرعب، بطيء على حافة انهيار الإنسان، في دولة كانت ترفع شعار “الإنسان أثمن رأسمال”.

يتكرر هذا المشهد في دول أخرى من العالم لا تقيم وزنا للإنسان، ولا تسهم بقيراط في رأسماله الرمزي.

ليرحمنا الله.


***


من أغنية fallen /flying في فيلم crazy heart:

“كم يبدو السقوط طيرانا لمدة قصيرة”

***

من مفكرة 2015:

حين تبدأ فلن تنتهي..

حين تتكلم فلن تتوقف عن الكلام في أي موقف..

ما أطول الجملة التي بدأت بكتابتها قبل نصف قرن

أليس هذا سر الانشغال الأدبي أساسا؟


***


تأملات كهف سنجار


اللاجئون إلى الكهف يعرفون أن قلب الطبيعة الحجري أرحم من قلب الإنسان المهموم بالإبادة. الله يعلم من حفر الكهف في قلب الجبل لكي يأوي إليه الهاربون الخائفون. لكني أعتقد أن “الكتاب الأسود” للإيزيديين يحوي إشارات لطرق الهرب والاختفاء.

الله أرحم بعباده لأنه أرسلهم إلى الكهف كي يناموا، ثم بعثهم لكي يتأملوا.

إلهي: ابعثني في قلب جبل قاس لكي أدرك عظمتك.

إلهي: الخائفون ضائعون وأنت من يهديهم.

طوبى للخائفين من رؤية القيامة.


***


ينتزع أحدنا نفسه لكي يحارب ضد نفسه، يستعمل كلمة “حرب” بحذر لكي يحذر نفسه ويحارب ضد نفسه الأخرى “اللاواعية”. إنها حرب الظاهر ضدّ الباطن، والخير ضدّ الشر. طوبى للمحاربين المختفين في الظل.

طوبى لمحاربي الوهم والباطل اللامرئيين.

طوبى للمنقسمين على أنفسهم، لأنهم مختلفون.

الأمر يبدو دائما كأنه حرب القلة ضدّ الكثرة، والمختلفين ضدّ المتشابهين. أليس هذا واقع الأمر في العراق هذه الأيام؟ لم العجب والعراقيون خبروا مثل هذا الاختلاف في جميع حروبهم الأبدية؟

طوبى للمختلفين والقليلين.

طوبى للخائفين.

طوبى للغرباء عن عصرهم.


كاتب من العراق

11