طيار مزيف حديث فيسبوك في تونس

الخميس 2017/12/28
بطل في الكذب والاحتيال

تونس – أثارت حادثة الطيار المزيف جدلا وسخرية في تونس في اليومين الماضيين.

وجاء في الخبر المتداول "قائد طائرة تونسي يرفض قيادة أو ترؤس الرحلات من وإلى الإمارات عن مطارات أبوظبي ودبي وتحت أي تسجيل سواء كان يابانيا أو أماراتيا"، ما جعل من المدعو مكرم النويشي بطلا تونسيا يتباهى بموقفه "الشجاع" مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي.

ولم يكن يُخيل إلى كل من تابع موقف مكرم النويشي الذي يقدم نفسه كأول قائد طائرة برتبة كابتن بالخطوط اليابانية أنه تحيل على الجميع بما في ذلك سفير تونس باليابان الذي كان قد استقبل هذا المتحيل وفقا لما تكشفه صورة نشرها على صفحته الشخصية بموقع فيسبوك.

وعلى الفور أصبح “الطيار” حديث الشبكات الاجتماعية وتهافتت أبرز الإذاعات على غرار شمس أف أم وموزاييك أف أم على تسجيل حوارات مطولة معه، ليتضح بعدها أنه كاذب.

وانطلقت “رحلة” تكذيب قائد الطائرة الوهمي من قبل طيارين تونسيين، ليتضح أن "صاحب الموقف البطولي" كاذب.

وأكد أيمن دخيل نائب رئيس جمعية الطيارين الشبان أنه لا وجود لطيار تونسي يعمل ضمن الخطوط الجوية اليابانية رغم وجود عدد من الطيارين التونسيين يعملون في خطوط جوية عالمية، مؤكدا أن هذا الشخص مجرد متحيل دأب على الظهور في وسائل الإعلام ونسب أشياء وهمية لنفسه.

وأضاف دخيل في تصريح لراديو جوهرة أنهم لم يتدخلوا سابقا لأن الأمر لم يكن يعنيهم وأنهم فضلوا فضحه هذه المرة لأنه أصبح بطلا وهميا في نظر التونسيين، مشيرا إلى أن الصور التي يعتمدها الطيار المزيف ليست صور طيار محترف وإنما هي صور داخل إحدى مدارس الطيران التونسية.

وأشار دخيل إلى أن الطيار الذي يعمل في شركة خطوط كبيرة مثل اليابانية للطيران أو حتى شركات الطيران لا يمكنه رفض قيادة الرحلات نحو أي بلد وعليه أن ينضبط لأوامر الشركة التي يعمل ضمنها.

وسخر معلق "الطيار المزيف متحيل من آلاف المتحييلين في هذا البلد. نطلق الكذبة ونصدقها حتى صارت أكاذيبنا حقائق" .

وطالب معلقون وسائل الإعلام التونسية بالتّحري والتثبت قبل نشر مثل هذه الأخبار.

فيما أكد آخر "مواسير الشعبوية فاضت في الأيام الأخيرة".

وبفضحه عمد الطيار المزيف إلى حذف حسابه بموقع فيسبوك الذي كان يمثل خلال فضاء يعدد فيه النويشي روايات من نسج خياله حول تألقه المهني ونجاحه المبين في عالم الطيران بإحدى كبريات الشركات العالمية وفي بلد لا يعترف إلا بالمتميزين.

19