طيران أوروبا تتخذ تونس قاعدة لغزو أفريقيا

الشركة الإسبانية تتوقع نقل قرابة 34 ألف مسافر سنويا عبر الخط الجديد بين مدريد وتونس.
السبت 2019/06/15
التحليق نحو تونس

تونس - كشفت طيران أوروبا، إحدى كبرى الشركات الإسبانية في مجال النقل الجوي، في بيان تلقت “العرب” نسخة منه أنها تخطط لاتخاذ تونس قاعدة لها لتوسيع شبكة رحلاتها في القارة الأفريقية.

وتمهيدا لتنفيذ مشروعها، دشنت الشركة مطلع الشهر الجاري خطا جديدا بين مدريد وتونس.

وسيؤمن الخط 4 رحلات أسبوعيا، وهو ما سيعزز طموحات تونس في استضافة المزيد من الزوار مع بداية ذروة الموسم السياحي.

ويبدو أن إبرام تونس اتفاقية السماوات المفتوحة مع الاتحاد الأوروبي العام الماضي، حفز طيران أوروبا للتركيز على تونس.

وفتح انضمام تونس إلى الاتفاقية الأبواب على مصراعيها أمام ازدهار قطاع السياحة، الذي أخذ طريقه نحو التعافي بفضل سياسة الإصلاح الاقتصادي، التي تتبعها الحكومة والهادفة إلى رفع معدلات النمو.

وستبدأ تونس بفتح المجالات أمام الطيران الأوروبي منخفض التكلفة مع بداية تنفيذ الاتفاقية فعليا على أن يشمل ذلك كل شركات الطيران العالمية في مرحلة لاحقة.

وتتوقع طيران أوروبا، التي تأسست في 1986 ثالث أكبر شركة بعد الخطوط الجوية الإيبيرية والخطوط الجوية فيولينغ في أسبانيا، نقل قرابة 34 ألف مسافر سنويا عبر الخط الجديد.

وتمتلك غلوبيا، وهي شركة سياحة وسفر يديرها خوان خوسيه هيدالغو، أسهم طيران أوروبا. وقد انضمت في 2007 إلى سكاي تيم، ثاني أكبر تحالف طيران في العالم بعد تحالف ستار، حيث يشمل 19 شركة طيران عالمية.

ويقدم هذا التحالف للمتعاملين معه من شركات الطيران الأعضاء فيه إمكانية استخدام شبكة عالمية مكثفة تضم وجهات أكثر ومعدل رحلات أكبر وربطا أكبر بين المدن حول العالم.

وخلال العقد الأخير، حولت الشركة الإسبانية عملياتها تدريجيا من خلال التركيز على الرحلات المنتظمة بهدف توسيع نطاق أعمالها.

ووفق البيانات الرسمية، يتكون أسطول الشركة الإسبانية حاليا من 41 طائرة أغلبها من طراز ايرباص أي 330 وتنتظر الحصول على 48 طائرة جديدة.

11